مصدر: توجه لإنشاء مركز إقليمي لصيانة وترميم المواقع الأثرية في المملكة

تم نشره في الخميس 26 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • سياح يزورون آثار مدينة جرش - (ارشيفية)

رداد ثلجي القرالة

عمان- قال مصدر مطلع في قطاع الآثار إن هنالك توجها لانشاء مركز اقليمي لصيانة وترميم المواقع الاثرية في المملكة وبدعم من الجانب الايطالي.

وبين المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن انشاء المركز سيكون بدعم من ايطاليا كأحد اوجه تعزيز التعاون بين البلدين وبشكل سيحافظ على التنوع الاثري المتواجد في الأردن والمحافظة عليه.
وكان مدير عام دائرة الاثار العامة الدكتور منذر جمحاوي أكد أن الدائرة ستولي اهتمامها في المرحلة المقبلة على حماية المواقع الأثرية في المملكة وبموجب القانون.
وبين جمحاوي في تصريحات سابقة لـ "الغد" أن الدائرة ستعمل سويا مع وزارة السياحة لوضع استراتيجيات وخطط عمل للنهوض بقطاع السياحة في المملكة بشكل عام.
إلى ذلك أشار المصدر أن فكرة إنشاء مركز اقليم لصيانة وترميم المواقع الاثرية في المملكة لاقت قبولا من الجانب الايطالي إذ سيتم عرضها على وزير الثقافة الايطالي.
وأشار الى أن الأردن يتميز عن غيره من بلدان المنطقة بالتنوع السياحي المتواجد في المملكة من سياحة دينية وعلاجية وبيئية واجتماعية وترفيهية، مما يحتم علينا استغلال هذا التنوع بزيادة استقطاب السياح الى المملكة.
وتأسست دائرة الآثار في شرق الأردن العام 1923 كجزء من دائرة آثار فلسطين، وفي العام 1928 انفصلت شرق الأردن في إدارتها عن حكومة الانتداب في فلسطين، ونتيجة ذلك أحدثت دائرة مستقلة للآثار شرقي الأردن.
وتهدف استراتيجية الدائرة الى أن يجسد التراث الحضاري الأردني الذي يعد نتاج تفاعل حضارات مختلفة خلفها الأجداد، بصمة أردنية خاصة من ثقافة وفنون وإبداع. إن الغنى والتنوع الذي يتمتع به موروثنا الحضاري يجعله من أهم الموارد التي تعزز الانتماء والشعور بالفخر الوطني وتقوي حس المواطنة وتذكي روح الدعم لدى الأفراد والمجتمعات.

raddad.algaraleh@alghad.jo

التعليق