كي مون يؤكد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بضرورة وقف إراقة الدماء

أميركا تمد يدها إلى إيران وتهدد الأسد بـ"عقاب" ما لم يلتزم بتعهداته

تم نشره في الأربعاء 25 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • الرئيس الأميركي يتوسط زعماء دول لدى وصولهم إلى اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة في واشنطن أمس -(ا ف ب)

نيويورك - في الوقت الذي مدت اميركا يدها إلى إيران فيما يتعلق بالأزمة النووية الإيرانية، طالبت واشنطن مجلس الأمن الدولي بقرار "حازم" حول ازالة الاسلحة الكيميائية السورية، معتبرة أن النظام السوري سيواجه "عواقب" في حال لم يلتزم بتعهداته.
ففي الموضوع الإيراني، وافق الرئيس الاميركي باراك اوباما أمس على السعي لحل الازمة النووية الايرانية عبر الطرق الدبلوماسية، آخذا في الاعتبار التغيير في لهجة نظيره الايراني حسن روحاني، ومطالبا في الوقت نفسه بـ "افعال شفافة يمكن التحقق منها".
وقال اوباما من على منصة الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك ان روحاني الذي انتخب رئيسا لايران قبل فترة قصيرة تلقى "تفويضا لسلوك طريق اكثر اعتدالا" من سلوك سلفه محمود احمدي نجاد الذي عرف بموافقه المتشددة جدا.
وكان الرئيس الايراني اعتمد منذ انتخابه لهجة توافقية ازاء الغرب ودعا الى الحوار لحل الخلاف حول الملف النووي الايراني.
وتتهم الولايات المتحدة مع حلفائها الغربيين ايران بالسعي الى امتلاك السلاح النووي تحت ستار برنامج نووي مدني، الامر الذي نفته طهران على الدوام.
وحذر اوباما مرة جديدة من ان بلاده مصممة على منع طهران من الحصول على السلاح النووي.
وتابع الرئيس الاميركي "بما ان الرئيس روحاني التزم التوصل الى اتفاق، طلبت من (وزير الخارجية) جون كيري ادارة هذه الآلية مع الحكومة الايرانية بتعاون وثيق مع الاتحاد الاوروبي وبريطانيا وفرنسا والمانيا وروسيا والصين".
وتابع الرئيس الاميركي "قد يبدو من الصعب جدا تجاوز العقبات الا انني مقتنع بانه لا بد من تجربة الطريق الدبلوماسية".
واقر اوباما ايضا بوجود "جذور عميقة" من الحذر بين واشنطن وطهران اذ ان العلاقات مقطوعة بين البلدين منذ العام 1979.
وتابع الرئيس الاميركي "لا اعتقد انه سيكون بالامكان تجاوز هذه المسألة الصعبة بين ليلة وضحاها، فالشكوك عميقة جدا. الا انني متأكد اننا في حال تمكنا من حل مسألة البرنامج النووي الايراني، فان ذلك يمكن ان يفتح الباب امام علاقة مختلفة قائمة على المصالح والاحترام المتبادل".
الا ان اوباما اضاف ان الولايات المتحدة اذا كانت تفضل خيار الطريق الدبلوماسية "فاننا نبقى مصممين على منع تطوير سلاح نووي" ايراني.
وبشكل عام حذر الرئيس اوباما من ان الولايات المتحدة تبقى مستعدة للجوء الى القوة في حال تهددت مصالحها في الشرق الاوسط ورفض اي تخل اميركي في منطقة الشرق الاوسط، معتبرا ان هذا الامر سيؤدي الى "فراغ لا يستطيع اي بلد اخر ان يملأه".
من جهته طالب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أمس ايران بـ "افعال ملموسة" بشأن ملفها النووي، معربا عن الامل بقيام حوار "مباشر وصريح" مع طهران.
وقال هولاند امام الجمعية العامة للامم المتحدة ان "فرنسا تنتظر من ايران افعالا ملموسة تؤكد على تخلي هذا البلد عن برنامجه العسكري حتى ولو كان يحق له امتلاك برنامج مدني".
ومن المتوقع ان يلتقي هولاند نظيره الايراني في نيويورك، في لقاء تعلق عليه اهمية كبيرة خصوصا ان اللقاءات بين ايران والدول الغربية على هذا المستوى نادرة جدا.
وحذر الرئيس الاميركي من ان استمرار الدعم الاميريكي لمصر يتوقف على تقدمها نحو الديمقراطية بعد عزل الرئيس محمد مرسي.
وافتتح الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الدورة 68 للجمعية العامة للامم المتحدة داعيا "جميع الدول" الى التوقف عن تغذية "اراقة الدماء في سورية ووضع حد لتسليم السلاح الى جميع الاطراف".
ودعا الى تبني قرار في مجلس الامن الدولي حول الاسلحة الكيميائية على وجه السرعة. واضاف اثناء افتتاح الجمعية العامة الـ 68 للمنظمة الدولية "ينبغي ان يلي ذلك فورا عمل انساني".
وتابع الامين العام ان "الرد على الاستخدام الشنيع للاسلحة الكيميائية اوجد دفعا دبلوماسيا في اول اشارة وحدة منذ وقت طويل".
وقال من على منبر الجمعية العامة التي تضم اكثر من 130 رئيس دولة وحكومة ان "الانتصار العسكري وهم. الرد الوحيد هو اتفاق سياسي".
واضاف "ادعو الحكومة السورية والمعارضة - وأدعوكم جميعا في هذه القاعة وانتم تتمتعون بنفوذ لديهم - للعمل بما يؤدي الى امكانية عقد مؤتمر جنيف (الدولي للسلام)".
من جهته دعا الرئيس الاميركي في كلمته الى صدور قرار "حازم" عن مجلس الأمن الدولي حول ازالة الاسلحة الكيميائية السورية، واعتبر ان النظام السوري سيواجه "عواقب" في حال لم يلتزم بتعهداته.
وقال اوباما "لا بد من قرار حازم يصدر عن مجلس الامن للتأكد من ان نظام الاسد يلتزم بتعهداته"، معتبرا ان المجتمع الدولي لم يكن على المستوى المطلوب حيال المأساة في سورية.
ودافع اوباما عن التلويح بعمل عسكري ضد النظام السوري معتبرا ان هذا الامر ادى الى اطلاق الجهود الدبلوماسية.
وقال "من دون تهديد عسكري جدي، ما كان مجلس الامن اظهر اي توجه للتحرك".
اما الرئيس الفرنسي فدعا مجلس الامن الى اعتماد قرار يتضمن "اجراءات ملزمة" بحق النظام السوري.
وطالب بان يتضمن قرار مجلس الامن الذي تجري مناقشته حاليا "اجراءات ملزمة اي تحت الفصل السابع قد تفتح الطريق امام عمل عسكري محتمل ضد النظام في حال لم يف بتعهداته".
وانتقدت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف بعنف أمس في الامم المتحدة برنامج التنصت الاميركي، مؤكدة انه "لا يمكن القبول به" وينتهك القانون الدولي.
وقالت روسيف من على منبر المنظمة الدولية ان "الذريعة التي تقول ان عمليات التنصت غير القانونية هذه ترمي الى حماية الدول من الارهاب لا يمكن القبول بها". واضافت في اليوم الاول من الجمعية العامة للامم المتحدة ان "مثل هذا التدخل هو انتهاك للقانون الدولي".
وتابعت الرئيسة البرازيلية عبر مترجم ان "البرازيل تعرف كيف تحمي نفسها". وقالت ان الانترنت "لا يمكن استخدامه كسلاح حربي".
وفي ذات الاتجاه، دعت تركيا الى تعزيز الجهود الدولية لانهاء الحرب الاهلية السورية. وقالت ان على المجتمع الدولي مسؤولية عدم التخلي عن الشعب السوري.
وأدلى الرئيس التركي عبد الله جول بالتصريحات في كلمته أمام الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك وقال ان المجتمع الدولي مسؤول عن انهاء الصراع الذي أودى بحياة أكثر من 100 ألف شخص وفقا لتقديرات الامم المتحدة. على صعيد آخر، ستوقع الولايات المتحدة اليوم الأربعاء في الامم المتحدة اول معاهدة دولية تنظم تجارة الاسلحة التقليدية في محاولة لاحتواء تدفق الاسلحة المستخدمة لارتكاب جرائم حرب وابادة، وفق ما افاد مصدر قريب من الملف وكالة فرانس برس. -(وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »استقرار المنطقة من الاولويات التى لابد منها (د. هاشم الفلالى)

    الثلاثاء 24 أيلول / سبتمبر 2013.
    لابد من الوصول إلى الاستقرار الذى اصبح من اهم الأولويات بالمنطقة، حيث انه لا يمكن القيام بايا من تلك الاعمال التي يمكن من خلالها بان يتم تحقيق الإنجازات المنشودة، حيث انه في ظل التوترات والاضطرابات السياسية، وان يصبح الوضع في حالة من الفوضى وان يصل إلى الانفلات الامنى الخطيرة الذى يهدد حياة المواطنين ويهدم ويدمر المنشأت الحيوية التي يعتمد عليها في القيام بالمسئوليات الازمة تجاة المجتمعات سواء ما كان ماديا او معنويا، حيث ان هناك دائما دعما من تلك الجهات التي تستطيع بان تقوم بتحمل المسئوليات، وفقا لما يتم وضعه من خطط تمت في وقت مبكر، والتي قد تحتاج إلى الدعم المستمر والمتواصل، الذى يحافظ علي انتاجيتها، والوصول إلى اشباع الرغبات وتحقيق الغايات التي يتم الالتزام بها، في الاطار المحدد لذلك، ووفقا لما يتم الاعتماد عليه. إن هناك الأسس والأصول التي يحتاج إلى ان يكون لها أهميتها، وما يمكن بان يتبلور من اساسيات في التعامل مع مختلف تلك العوامل المختلفة وما ينجم من مقومات لها أهميتها في تحقيق الأهداف المنشودة التي يترجى تحقيقها في القريب العاجل، والبعد عن كل ما يتسبب في الشتات الفكرى والمعنوى الذى يصيب المجتمعات بالهزات الخطيرة التي تؤثر فيه، وبما ينتج من السلبيات والمساوئ التي يجب التخلص منها، بأفضل الوسائل والأساليب في المعالجات الضرورية التي يجب بان تتوافر، وان يتم الحفاظ بالتالى على الإيجابيات وكل ما يمكن بان يكون لها اهيمته، ويحتاج إلى الدعم، الذى يضمن المسارات التي يتحقق فيها افضل مايمكن من النتائج المنتظرة والمتوقعة في هذا الشأن والصدد الذى يتم تحديده والتخطيط له، وباقى المراحل اللازمة التي يمكن بان يكون لها دورها واهميتها.