بروس: دي كانيو دفع ثمن طريقته

تم نشره في الأربعاء 25 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً

لندن - قال ستيف بروس المدرب السابق لسندرلاند إن باولو دي كانيو وهو مدرب سابق لنفس النادي قد دفع ثمن طريقته في القيادة من خلال بث الخوف بعدما أصبح الإيطالي أول ضحية لإقالات المدربين في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.
وأعلن سندرلاند يوم الأحد إقالة دي كانيو بعد سلسلة من النتائج السيئة آخرها 3-0 في ضيافة وست بروميتش البيون ليبقى في رصيد الفريق نقطة واحدة من خمس مباريات.
وبعد تلك الهزيمة قال دي كانيو وهو لاعب سابق في ميلان ولاتسيو إن لاعبيه “لديهم قاذورات في عقولهم” وإنهم بحاجة “لمزيد من المواجهة وللغضب من بعضهم البعض”.
وقال بروس الذي يقود الآن فريق هال سيتي إن أسلوب دي كانيو القائم على المواجهة قد عفى عليه الزمن، وأضاف لإذاعة “توك سبورت” أول من أمس الاثنين: “لا يمكن أن تدير فريقا في الدوري الانجليزي الممتاز هذه الأيام بعامل الخوف. يجب أن تتحلى بالقدرة على إدارة الأفراد”.
وتابع “إدارة الأفراد أصبحت في رأيي أكثر أهمية من التدريب. ما أن تحصل على وظيفة في الدوري الانجليزي الممتاز فإنك تملك لاعبين جيدين وعليك أنت أن تعثر على طريقة لإخراج أفضل ما فيهم”.
وأجرى دي كانيو تغييرات كبيرة خلال الفترة القصيرة التي أشرف فيها على النادي إذ ضم 11 لاعبا جديدا واستخدم طريقة جديدة شاقة في التدريبات البدنية”.
ومن لم يتفقوا مع طريقتهم تم ببساطة التخلي عنهم، وقال المدافع تيتوس برامبل قبل رحيله عن سندرلاند في حزيران (يونيو) الماضي “لم يسبق أن دربني شخص مثله.. يخرج في الإعلام ويكيل الاتهامات للاعبين ولا يقول كلمة واحدة لهم”. -(رويترز)

التعليق