الأمير الحسن يرعى أمسية أناشيد دينية لجوقة ينبوع المحبة

أبوجابر: الأردن بلد العيش المشترك

تم نشره في الثلاثاء 24 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • مدير المعهد الملكي للدراسات الدينية كامل أبوجابر خلال رعايته مندوباً عن سمو الأمير الحسن بن طلال أول من أمس أمسية ترانيم وأناشيد دينية بعنوان "محبة وسلام" - (من المصدر)

عمان - الغد - قال مدير المعهد الملكي للدراسات الدينية كامل أبوجابر إن الأردن بلد العيش المشترك وهو كبير بقيادته الهاشمية، التي ترعى الوحدة الوطنية المقدسة.

ودعا، خلال رعايته مندوباً عن سمو الأمير الحسن بن طلال أمسية ترانيم وأناشيد دينية بعنوان "محبة وسلام" أقيمت بقصر الثقافة في مدينة الحسين الرياضية أول من أمس، إلى أن تكون هذه الترانيم صلاة حارة من أجل القيادة الهاشمية والذين يعملون على أمن هذا الوطن واستقراره، وكذلك من أجل أن يمد الله تعالى يده وينشر السلام على كل منطقة الشرق الأوسط والعالم.
من جهته، قال المطران مارون لحام، في كلمة باسم جميع الكنائس المسيحية بالأردن، "إن هذه هي المرة الأولى التي تقام فيها أمسية ترانيم تهدف الى تسبيح الله خالق الجميع وسيدهم وراعيهم بهذه الحياة الدنيا. وهي لا شك سابقة فريدة".
وأضاف إن الحوار الإسلامي المسيحي يزدهر في العالم وبالأردن بالخصوص، مشيراً إلى أنه حوار عيش مشترك وحوار مثقفين وأكاديميين وحوار الحياة اليومية في المجتمع وحتى حوار اللاهوتيين". وتابع أما الحوار الروحي، أي الحوار حول خبرة الأشخاص الذين يزهدون في العالم ليتفرغوا لحمد الله وتسبيحه، فهذا ما يصبو الية لقاؤنا، مبيناً أنه "أجمل" أشكال الحوارات، لان موضوعه هو الله تعالى فقط.
وزاد لحام أن موضوع الحوار الروحي هو الخبرة الايمانية وخبرة الحياة لله وفي سبيل الله ولمجد الله. وهو الأسهل نوعاً ما، لأنه خال من الرواسب النفسة والتاريخية والعقائدية التي غالباً ما تفرق بدل أن تجمع.
وأحيت الأمسية، التي قاد موسيقاها الفنان طعمة جبارة، جوقة ينبوع المحبة، بمشاركة أوركسترا المعهد الوطني الأردني للموسيقى.
وتضمنت أناشيد مسيحية وإسلامية ومقطوعات عالمية تدعو إلى المحبة والسلام،فيما تم عرض فيلم قصير عن الجوقة التي تأسّست قبل عشرة أعوام.

التعليق