اعتصام في الرمثا احتجاجا على "استئناف العمل بمشروع المفاعل النووي"

تم نشره في الاثنين 23 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

أحمد التميمي

الرمثا- اعتصم عشرات الشباب من مدينة الرمثا ومنطقة حوارة أمس، أمام بوابات "السايبر ستي"، احتجاجا على "استئناف العمل بالمفاعل النووي في حرم جامعة العلوم والتكنولوجيا".

وحاول المعتصمون الدخول إلى ساحة المبنى ومشاهدة ما قالوا إنه "صدع زلزالي" لاكتشاف مدى خطورة بناء المفاعل النووي في المنطقة، إلا أن قوات الأمن منعتهم من الدخول إلى الساحة. وقال المعتصمون إنهم سيصعّدون احتجاجاتهم للمطالبة بوقف العمل في المفاعل النووي، مرددين شعارات طالبت بوقف إقامة المفاعل بالقرب من التجمعات السكانية.
وحذر المشاركون من "الآثار السلبية للمشروع على البيئة في الأردن خاصة مع مساحتها الجغرافية الصغيرة والتي لا تستوعب وجود مثل هذا المفاعل".
وطالب المشاركون الحكومة باللجوء إلى البدائل النظيفة للطاقة، مثل الطاقة المتجددة وطاقة الرياح والطاقة الشمسية وغيرها، منتقدين إنشاء المشروع الذي اعتبروه "غير سيادي" ويؤدي إلى تبعية لبعض المؤسسات أو الدول. وأشاروا إلى أن "بناء المفاعل النووي في منطقة مكتظة بالسكان، وفي أراض تم استملاكها من مواطنين لصالح جامعة العلوم والتكنولوجيا تعد مخالفة"، مشيرين إلى "خطر الإشعاعات النووية على المنطقة المحيطة وتسببها بالتلوث الإشعاعي للسكان والبيئة على مر الوقت".
وتقدر تكلفة المفاعل النووي البحثي الذي سينتهي بناؤه في العام 2015 بحوالي 130 مليون دولار، منها 70 مليون دولار قرض ميسر من الجانب الكوري بفائدة  تسدد على مدار 30 عاما. وكان المئات من أبناء الرمثا ومؤازريهم اقتحموا قبل أشهر جامعة العلوم والتكنولوجيا وعمدوا إلى تحطيم مرافق المفاعل النووي في تلك المنطقة.
يذكر أن أبناء الرمثا ولواء بني عبيد نفذوا عشرات الاعتصامات السلمية على مدار عام ونصف للمطالبة بوقف تنفيذ المشروع.

التعليق