البريميرليغ

"سيتي" يتسيد قمة مانشستر وأرسنال وتوتنهام يتصدران

تم نشره في الاثنين 23 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • لاعب مانشستر سيتي سمير نصري يحتفل بتسجيله في مرمى يونايتد أمس -(ا ف ب)

لندن - واصل ارسنال مسلسل انتصاراته وحقق فوزه الرابع على التوالي وجاء على حساب ضيفه ستوك سيتي 3-1 أمس الأحد في المرحلة الخامسة من الدوري الانجليزي لكرة القدم التي شهدت فوزا كاسحا لمانشستر سيتي في موقعة الدربي مع جاره اللدود مانشستر يونايتد حامل اللقب 4-1.
على "ستاد الإمارات"، كان الاختبار الأول للاعب الوسط الالماني مسعود اوزيل المنتقل مؤخرا من ريال مدريد الاسباني، أمام جماهير "المدفعجية" ناجحا تماما اذ لعب دورا حاسما في الأهداف الثلاثة التي سجلها فريقه وحملته الى الصدارة برصيد 12 نقطة ومشاركة مع جاره اللندني توتنهام الذي حقق فوزا قاتلا على مضيفه كارديف سيتي بهدف سجله الوافد الجديد من كورنثيانز البرازيلي باولينيو في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع بعد تمريرة بالكعب من الوافد الجديد الآخر الأرجنتيني ايريك لاميلا.
واستفاد الجاران اللندنيان من سقوط ليفربول أمام ساوثمبتون (0-1) لكي يتصدران مع أفضلية الأهداف لأرسنال.
واستهل أرسنال، الفائز الأربعاء على مرسيليا الفرنسي في عقر دار الأخير 2-1 في الجولة الاولى من دوري ابطال اوروبا، اللقاء بشكل مثالي حيث افتتح التسجيل منذ الدقيقة 5 عبر الويلزي ارون رامزي الذي كان في المكان المناسب ليتابع الكرة في الشباك بعد ان صدها الحارس البوسني اسمير بيغوفيتش اثر ركلة حرة من اوزيل.
لكن ستوك سيتي فاجأ أصحاب الأرض بهدف التعادل في الدقيقة 26 بعد أن خسر كيران غيبس الكرة في منتصف منطقة فريقه فخطفها الفرنسي ستيفن نزونزي وتوغل بها قبل أن يلعبها إلى الوافد الجديد من فيردر بريمن الالماني الدولي النمساوي ماركو ارناوتوفيتش الذي سددها قوية في القائم لكن عادت وسقطت أمام الأميركي جوف كامرون الذي تابعها في الشباك.
ولم ينتظر أرسنال الذي خسر مباراته الأولى في هذا الموسم على أرضه أمام أستون فيلا (1-3) قبل أن ينتفض بسبعة انتصارات متتالية (بينها اثنان في الدور الفاصل من دوري الأبطال وواحدة في دور المجموعات)، كثيرا ليستعيد تقدمه في الدقيقة 36 بكرة رأسية من الألماني بير ميرتيساكر بعد ركنية نفذها اوزيل، زميله السابق في بريمن.
وأكد الفرنسي بكاري سانيا فوز أرسنال بهدف ثالث في الدقيقة 72 بكرة رأسية اثر ركلة حرة نفذها أوزيل ايضا.
وعلى "ستاد الاتحاد"، كسب المدرب التشيلي مانويل بيليغريني مودة جمهور مانشستر سيتي وذلك بعد أن حسم الأخير موقعته مع ضيفه وجاره اللدود يونايتد بنتيجة كاسحة هي الأقسى على "الشياطين الحمر" منذ ان سقطوا على ارضهم امام سيتي بالذات 1-6 في 23 تشرين الأول (أكتوبر) 2011.
وحقق سيتي فوزه الثالث في خمس مباريات هذا الموسم، ملحقا بـ"الشياطين الحمر" ومدربهم الجديد الأسكتلندي ديفيد مويز الهزيمة الثانية بعد تلك التي منوا بها امام الغريم الآخر ليفربول (0-1) في المرحلة الثالثة.
وخاض مويز الدربي بغياب الهداف الهولندي روبن فان بيرسي الذي يعاني من اصابة في فخذه فأشرك داني ويلبيك أساسيا كما حال اشلي يونغ الذي كان التعديل الثاني في التشكيلة التي فازت على باير ليفركوزن الالماني 4-2 في منتصف الاسبوع ضمن الجولة الأولى من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.
أما بيليغريني الذي فاز فريقه على مضيفه فيكتوريا بلزن التشيكي 3-0 الثلاثاء في دوري الأبطال أيضا، فأشرك الاسباني الفارو نيغريدو في خط الهجوم فيما غاب مواطنه دافيد سيلفا بسبب الاصابة.
وكان سيتي الطرف الأفضل في الشوط الاول واستحق ان ينهيه متقدما بهدفين لان ضيفه لم يقدم شيئا يذكر.
وافتتح رجال بيليغريني التسجيل في الدقيقة 16 بهدف رائع وذلك بعد أن وصلت الكرة إلى الفرنسي سمير نصري على الجهة اليسرى فحضرها بكعب قدمه إلى الصربي الكسندر كولاروف المندفع من الخلف فلعبها الأخير عرضية لتصل إلى الارجنتيني سيرحيو اغويرو الذي اطلقها "طائرة" من مسافة قريبة في شباك الحارس الاسباني دافيد دي خيا.
وعندما كان الشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة ضرب سيتي مجددا وكان اغويرو ونصري طرفا في الهدف أيضا عندما نفذ الثاني ركلة ركنية وصلت إلى رأس الأول الذي حولها نحو المرمى فوصلت إلى زميله العاجي يايا توريه الذي لعبها بركبته داخل الشباك (1+45).
وبدأ سيتي الشوط الثاني من حيث أنهى الاول حيث هز شباك دي خيا للمرة الثالثة بعد اقل من دقيقتين فقط وذلك عندما مرر نصري الكرة إلى نيغريدو على الجهة اليسرى فسيطر عليها الأخير قبل ان يعكسها عرضية لتصل إلى اغويرو الذي سددها مباشرة ومن مسافة قريبة جدا في شباك "الشياطين الحمر" (47).
ولم يكد يونايتد يستفيق من صدمة الهدف الثالث حتى اهتزت شباكه بهدف رابع اثر هجمة مرتدة انطلقت من مشارف منطقة اصحاب الارض ووصلت عبرها الكرة إلى الاسباني خيسون نافاس الذي توغل بها في الجهة اليمنى قبل ان يلعبها عرضية لتصل إلى القائم البعيد لنصري الذي سددها "طائرة" في شباك دي خيا (51). وحاول يونايتد أن يحفظ ماء الوجه وكان قريبا من تقليص الفارق بكرة رأسية مشتركة بين مدافعه الفرنسي باتريس ايفرا ومدافع جاره البلجيكي فنسان كومباني لكنها ارتدت من القائم الأيسر (81).
ونجح واين روني في تسجيل الهدف الشرفي المتأخر في الدقيقة 87 من ركلة حرة رائعة عجز جو هارت عن صدها، إلا أن ذلك لم يكن كافيا لتجنيب فريقه هزيمته الثانية على التوالي أمام جاره (1-2 في المباراة الاخيرة بينهما على ملعب أولد ترافورد) فتجمد رصيد البطل عند 7 نقاط في المركز الثامن، فيما رفع جاره اللدود رصيده إلى 10 نقاط في المركز الثالث بفارق نقطتين خلف أرسنال وتوتنهام والأهداف عن كل من تشلسي وليفربول.
وعلى ملعب "سيلهرست بارك"، ألحق سوانسي سيتي بمضيفه كريستال بالاس الهزيمة الرابعة في خمس مباريات وحقق بدوره انتصاره الثاني بفضل هدفين من الاسباني ميتشو (2) وناثان داير (48).
ترتيب فرق الصدارة
1 - أرسنال 12 نقطة من 5 مباريات
1 - توتنهام 12 من 5
3- مانشستر سيتي 10 من 5
4 - تشلسي 10 من 5
5 - ليفربول 10 من 5 -(ا ف ب)

التعليق