استعدادات مكثفة للاستحقاقات الرسمية المقبلة

اتحاد اليد يختار الأجهزة التدريبية للمنتخبات الوطنية في الجلسة المقبلة

تم نشره في الاثنين 23 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • رئيس اتحاد كرة اليد د.ساري حمدان- (الغد)

بلال الغلاييني

عمان- أعلن رئيس اتحاد كرة اليد د.ساري حمدان، أن مجلس إدارة الاتحاد سيعلن عن أسماء الأجهزة التدريبية الفنية، التي ستتولى الإشراف على تدريبات المنتخبات الوطنية في المرحلة المقبلة، والتي تشهد مشاركاتها في جملة من البطولات العربية والآسيوية التي تقام العام المقبل، موضحا أن الإعلان عن الأجهزة التدريبية يؤكد عودة اليد الأردنية للمشاركة في الاستحقاقات الرسمية المقبلة، بعد غياب طويل أثر بشكل كبير على تراجع اللعبة.
وقال د.حمدان "إن الاتحاد ومنذ توليه مسؤولية قيادة اللعبة بشكل عام، بدأ في وضع البرامج والخطط المستقبلية، ومن أبرزها المنتخبات الوطنية وضرورة مشاركتها في البطولات العربية والآسيوية المقبلة، حيث سيتم التركيز على منتخبات الشباب والناشئين والشابات والناشئات، ضمن برنامج فني متكامل يهدف إلى رفع المستوى الفني الكامل للاعبين واللاعبات، يصاحبه توفير الدعم المالي والمعنوي الكامل من الاتحاد، وصولا الى منتخبات وطنية قادرة على المشاركة في البطولات الرسمية المقبلة وتحقيق النتائج الإيجابية، التي ستسهم بشكل مباشر في تطوير اللعبة بشكل عام وإيصالها الى المستوى الذي يلبي طموحات الجميع".
الإعلان في الجلسة المقبلة
وأوضح د.حمدان، أن إعلان أسماء الأجهزة التدريبية سيتم خلال جلسة الاتحاد المقبلة، التي ينتظر أن تعقد خلال الأسبوع الحالي، وتسبقها جلسة المكتب التنفيذي التي ستشهد أيضا مناقشة أسماء الأجهزة التدريبية كافة، التي ستتولى الإشراف المباشر على المنتخبات الوطنية كافة.
ويأتي الإعلان عن أسماء الأجهزة التدريبية بناء على تنسيبات رئيس اللجنة الفنية العليا التي يرأسها د.عربي حمودة، الذي بدأ في وضع التصورات الفنية الكاملة للمنتخبات الوطنية، والتي من شأنها المشاركة في الاستحقاقات الرسمية المقبلة كافة وتحقيق النتائج القوية والإيجابية.
الأجهزة الفنية محلية
وكشف د.حمدان أن الأجهزة التدريبية كافة التي سيتم الإعلان عن أسمائها ستكون محلية بالكامل، حيث سبق لهذه الأسماء أن عملت مع المنتخبات الوطنية والأندية سابقا، ويشهد لها الجميع بالكفاءة العالية وقدرتها على قيادة المنتخبات الوطنية وتطويرها الى المستوى الذي يطمح اليه الجميع.
وحسب د.حمدان، ستتم تسمية الأجهزة التدريبية للمنتخبات الوطنية (الشباب والشابات والناشئين والناشئين)، الى جانب تعيين مدرب لحراس المرمى، نظرا لحاجة هذا المركز الى مدرب متخصص يشرف على تدريب حراس المرمى كافة.
برنامج متكامل
وبين د.حمدان أن المرحلة المقبلة ستشهد نشاطا مكثفا لهذه المنتخبات الوطنية، حيث سيتم البدء في تجميع اللاعبين واللاعبات ووضع البرامج التدريبية المتكاملة لها، والتي تشمل التدريبات الأولية والبدء باختيار عناصر المنتخبات التي ستواصل مشوارها مع المنتخبات الوطنية، ومن ثم وضع البرامج التدريبية المقبلة التي تسبق مشاركتها في البطولات والاستحقاقات الرسمية المقبلة، الى جانب توفير المعسكرات التدريبية المحلية والخارجية، اضافة الى توفير اللقاءات الودية مع الفرق والمنتخبات ذات المستويات الفنية المتقدمة.

التعليق