قمر الحصادين يشاهد في سماء المملكة غدا

تم نشره في الثلاثاء 17 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • يصبح القمر غدا في طور البدر التام - (أرشيفية)

عمان- تشهد سماء المملكة مساء غد حتى صباح الخميس المقبلي، ما يعرف بقمر الحصادين، حيث يصبح القمر في طور البدر التام أو الاكتمال.

كما يصبح سطوعه ولمعانه مميزا، فيضيء السماء طوال الليل ويتحول الليل الى شبه نهار لدرجة أن الأشخاص الموجودين في المناطق المظلمة بإمكانهم العمل ليلا تحت نور القمر.
الفلكي عماد مجاهد قال إن القمر سيشرق في سماء العاصمة عمان عند الساعة الخامسة و49 دقيقة مساء يوم الأربعاء المقبل من الشمال الشرقي، ويبقى مشرقا في سماء المملكة حتى الساعة الخامسة وأربع دقائق صباحا، أي أن قمر الحصادين يسطع في سماء المملكة لمدة 11 ساعة و15 دقيقة.
وأضاف: "يتميز قمر الحصادين الذي يكون في ليلة الرابع عشر من الشهر القمري؛ أي عندما يكون القمر مكتملا أو البدر في فترة قريبة من الاعتدال الخريفي الذي يوافق للثالث والعشرين من أيلول (سبتمبر) كل عام، بأنه يكون مرتفعا في السماء وساطعا بنسبة أعلى من سطوع القمر البدر في الأشهر الأخرى، كما أنه يشرق مبكرا بالنسبة لموعد شروق القمر في الأشهر الأخرى، فالقمر البدر عادة ما يشرق عند غروب الشمس تقريبا أو بعد غروب الشمس بقليل، بينما يشرق قمر الحصادين قبل غروب الشمس بفترة طويلة نسبيا، ففي قمر الحصادين غدا يشرق قبل غروب الشمس بمدة 49 دقيقة".
ودعا مجاهد المختصين وهواة التصوير الى التقاط صور قمر الحصادين أثناء شروقه مساء غد؛ حيث سيكون جميلا وكبيرا بشكل مثير ونادر، وإرسالها الى مواقع الفلك العالمية لنشرها على موقعها الإلكتروني حيث تعمل هذه الصور على الترويج العلمي والسياحي للمملكة.
مدير عام الاتحاد العام للمزارعين المهندس محمود العوران، قال إنه كان لقمر الحصادين اهتمام خاص لدى المزارعين؛ حيث كانوا ينتظرون سطوعه ومشاهدته وذلك للبدء بحراثة الأرض وزراعتها بالمحاصيل المختلفة، كما كان له وقع خاص في نفوسهم لارتباطه ببدء الموسم المطري، وفي الأمثال الشعبية نقول "شهر أيلول ذنبه مبلول"، أما في الوقت الحالي، وفي ظل ظاهرة التغير المناخي التي أدت الى ارتفاع درجة حرارة الأرض وتدني كميات هطول الأمطار وتوزيعها فقد أصبح الموسم المطري يأتي متأخرا. وقال "إن الحراثة والزراعة في مثل هذا الوقت كانت هي الموعد المجدي والمهم زمن أجدادنا، ولذلك كانت لها أهميتها، أما اليوم، فلا أنصح حتى بالبدء في زراعة المحاصيل في ظل الجفاف المطري".
ودعا العوران الجهات ذات العلاقة؛ كوزارتي البيئة والزراعة ومراكز البحوث والإرشاد الزراعية الى البحث عن البدائل والحلول لمواجهة ظاهرة التغير المناخي بإنتاج أصناف من المحاصيل الزراعية والشجيرات الرعوية التي تتلاءم وشح الأمطار الذي تتعرض له بيئتنا حاليا .-(بترا- زياد الشخانبة)

التعليق