بعد أنباء تأجيل الضربة العسكرية ضد سوريا

مزيج برنت يسجل أدنى سعر منذ خمسة أسابيع

تم نشره في الاثنين 16 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 16 أيلول / سبتمبر 2013. 10:26 صباحاً
  • برنت يرتفع عن 111 دولارا

نيويورك- وصلت أسعار النفط إلى أدنى مستوى لها منذ خمسة أسابيع، متأثرة بتراجع احتمالات الضربة الأميركية على سورية.

وتراجعت أسعار النفط العالمية، اليوم الإثنين، إلى أدنى مستوياتها في خمسة أسابيع دون 109 دولارات للبرميل بعد موافقة الولايات المتحدة على تأجيل العمل العسكري في سوريا مما أدى الى تهدئة المخاوف.

ولامس عقد أقرب استحقاق لخام برنت القياسي أعلى مستوى له في ستة أشهر عندما سجل 117.34 دولار للبرميل في أواخر آب أغسطس، وسط مخاوف من هجوم أميريكيا على سورية.

لكن الأسعار بدأت في الانخفاض بعد أن عرضت روسيا المساعدة في وضع الاسلحة الكيماوية السورية تحت رقابة دولية.

واتفق وزير الخارجية الامريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف على برنامج للامم المتحدة مدته تسعة أشهر يهدف الى تدمير ترسانة الاسلحة الكيماوية للرئيس السوري بشار الاسد.

وتراجعت أسعار العقود الآجلة لخام مزيج برنت أكثر من دولار، في وقت سابق ليصل سعر البرميل أقل من111 دولارا، على وقع تراجع القلق على الإمدادات في أعقاب موافقة الولايات المتحدة على وقف القيام بعمل عسكري ضد سوريا، في اتفاق مع روسيا للتخلص من الأسلحة الكيماوية لدمشق.

وكان برنت وصل إلى أعلى مستوى له منذ ستة أشهر مسجلا 117.34دولار أواخر آب أغسطس الماضي، وسط مخاوف من احتمال تعطل إمدادات النفط من الشرق الأوسط، في ظل الهجوم العسكري الذي كانت ستقوده الولايات المتحدة ضد سورية.

لكن الأسعار انخفضت الأسبوع الماضي لأول مرة منذ خمسة أسابيع بعد عرض روسيا المساعدة في وضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت السيطرة الدولية.

وهبط سعر برنت لتسليم نوفمبر تشرين الثاني 87 سنتا الى 110.83 دولار للبرميل،  في حين تراجع في وقت سابق إلى مستوى متدن بلغ 110.25 دولار للبرميل، ليسجل أدنى مستوى له منذ أواخر الشهر الماضي.

وتراجع سعر النفط الأميريكي تسليم تشرين الأول أكتوبر 82 سنتا إلى 107.39 دولار للبرميل.

التعليق