وزير التنمية السياسية يلتقي حزب "التجمع الوطني"

"تواد" يطالب الحكومة إعادة النظر بقوانين الانتخابات والبلديات والأحزاب

تم نشره في الاثنين 16 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان - أكد وزير الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور خالد الكلالدة مواصلة لقاءاته مع الاحزاب السياسية لتفعيل دورها في المستقبل لتكون شريكا فاعلا للحكومة في المرحلة المقبلة.
واكد الدكتور الكلالدة خلال لقائه مساء أول من أمس الامانة العامة والهيئة المركزية العليا لحزب التجمع الوطني الأردني الديمقراطي "تواد"، بحضور مدير مديرية الاحزاب في وزارة التنمية السياسية والبرلمانية اسعد العزام، والأمين العام للحزب محمد يوسف العبادي، ورئيس المكتب السياسي للحزب الدكتور داوود المناصير، "ان سياسته تهدف الى المشاركة المباشرة، واطلاع الفاعليات الحزبية عن كثب على كل ما يجري من دراسة للخطط المستقبلية على كافة الاصعدة"، مبديا اعجابه بكل ما طرح من آراء وملاحظات لتطوير العمل السياسي في الاردن.
وجرى خلال اللقاء حوار مفتوح بين الوزير واعضاء الحزب تركز حول ماهية واهمية الجولات الميدانية التي يقوم بها ولقاءاته مع كافة الاحزاب السياسية.
وتمركز اللقاء على توضيح "طبيعة هذه اللقاءات التي تركز على معرفة آراء وانطباعات الحزب حول ما تقوم به الحكومة وما تقدمه من سياسات سواء على الصعيد السياسي او الاقتصادي او الاجتماعي، في ظل هذه الظروف الصعبة التي يتعرض لها الوطن".
واكد الكلالدة خلال مناقشة ثقافة الخوف من الانتساب للأحزاب السياسية، "ان وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية تعمل على إزالة هذا الخوف والرهبة عند المواطنين".
وعرض الحضور خلال اللقاء جملة من الطروحات من ابرزها "عملية الاصلاح، ومناقشة الاختلالات والتشوهات الواردة في القوانين الناظمة للعمل السياسي في الاردن، وهي قانون الانتخابات والبلديات والاحزاب السياسية"، حيث طالب المكتب السياسي للحزب الحكومة بإعادة النظر بهذه القوانين لكي تكون قوانين مرنة وفاعلة لخدمة السياسات الوطنية في المستقبل.
وناقش الحضور الشأن الاقتصادي والاجراءات الحكومية التي اتخذت مؤخرا فيما يتعلق برفع الاسعار خاصة اسعار الطاقة والمحروقات، ومدى تأثيرها المباشر على الطبقات الفقيرة في المجتمع الاردني.
وطالب الحزب بأن يكون له دور فاعل بالاطلاع المباشر على السياسات والخطط والبرامج الحكومية المتعلقة بكافة جوانب الحياة العامة وان تكون مشاركة هذه الاحزاب مشاركة فعلية وليست شكلية، وضرورة محاربة الفساد محاربة جادة، داعيا الى عقد مؤتمر وطني عام على ان تكون الاحزاب السياسية شريكا فاعلا ورئيسيا فيه.
يشار الى ان حزب التجمع الوطني الاردني الديمقراطي (تواد) حزب جديد تأسس في الثالث والعشرين من شهر حزيران الماضي، وتركز مبادئه على الايمان بالتعددية والعمل في اطار المشروعية القانونية، وترسيخ النهج الديمقراطي في شتى مناحي الحياة، وتفعيل وتطوير القوانين والتشريعات الناظمة لحياة المواطن.-(بترا-عطية النجادا)

التعليق