صعود معظم أسواق الشرق الأوسط بفضل الجهود المبذولة بشأن سورية

تم نشره في السبت 14 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • مستثمرون في البورصة الكويتية -(أرشيفية)

عواصم - صعدت معظم أسواق الشرق الأوسط أول من أمس (الخميس) بفضل الجهود الدبلوماسية الرامية لوضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت رقابة دولية.
ورغم أنه لم يتضح ما إذا كانت هذه الجهود ستحول دون تنفيذ ضربة عسكرية أميركية في سورية وتفاقم الصراع الذي قد يؤثر على منطقة الخليج فقد واصل الكثير من المستثمرين تركيزهم على العوامل الاقتصادية الإيجابية.
وقال سباستيان حنين مدير المحافظ لدى شركة المستثمر الوطني في أبوظبي "كلما تلاشت القصة السورية زاد عدد من ينظرون إلى الصورة الاقتصادية العالمية ويدركون تحسنها". وكانت الصين أعلنت في وقت سابق هذا الأسبوع عن بيانات فاقت التوقعات للناتج الصناعي ومبيعات التجزئة.
وقال حنين عن النمو الاقتصادي القوي في المنطقة "في الوقت نفسه تشهد اقتصادات مجلس التعاون الخليجي نفس الاتجاه".
وأضاف "في الأسبوعين المقبلين من المتوقع أن نعود إلى مستويات ما قبل بداية الجدل بشأن سورية".
وفي الإمارات ارتفع سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) في أبوظبي 0.9 %، بعد أن أبلغ وزير الشؤون الخارجية المغربي الصحفيين أنه تم الاتفاق على الشروط الرئيسية لصفقة تشتري بموجبها الشركة حصة أغلبية في اتصالات المغرب مقابل 4.2 مليار يورو (5.5 مليار دولار)، وأن اللمسات النهائية قد توضع في غضون شهر إلى شهرين.
وربح المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.1 %، مواصلا ارتفاعه للجلسة الثالثة على التوالي بعد هبوطه إلى أدنى مستوياته في 15 أسبوعا يوم الاثنين الماضي.
وزاد مؤشر بورصة دبي 0.3 %، مرتفعا للجلسة الثالثة على التوالي لكنه مازال منخفضا بنسبة 7.6 %، عن أعلى مستوى له في خمسة أعوام الذي سجله في 25 آب(أغسطس) الماضي.
وفي السعودية صعدت السوق 0.5 %، لترتفع في أربع من الجلسات الخمسة الأخيرة بعد وصولها يوم الخميس الماضي إلى أدنى مستوياتها في شهرين. وكان قطاعا البنوك والبتروكيماويات هما الداعمين الرئيسيين لموجة الصعود حيث قفز مؤشر قطاع البنوك 0.7 %، بينما زاد مؤشر قطاع البتروكيماويات 0.4 %.
ويرى محللون أن السوق تتهيأ لأداء إيجابي خلال الفترة المقبلة مدعومة بتركيز المتعاملين على أسهم الشركات القيادية لاسيما مع اقتراب موسم إعلان نتائج الربع الثالث من العام في مطلع تشرين الأول المقبل.
وقال وليد العبد الهادي محلل أسواق الأسهم "السوق عاد يستجيب للمحركات الداخلية أكثر من المحركات الخارجية بعدما خف تأثير العوامل الجيوسياسية بشكل كبير".
وتوقع أن يسيطر نمط الشراء على التعاملات في أكبر سوق للأسهم بالشرق الأوسط خلال الأسبوع المقبل وأن يسلك المؤشر مسارا صعوديا باتجاه مستوى المقاومة والحاجز النفسي القوي 8005 نقاط مع دعم عند 7766 نقطة.
غير أن سهم شركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات (بترورابغ) انخفض 0.3 %، بعد أن قالت إنها أوقفت عملياتها مؤقتا عقب انقطاع مفاجئ في إمدادات الكهرباء والبخار. ولم تذكر الشركة الموعد الذي قد ستستأنف فيه عملياتها.
وقال تركي فدعق رئيس الأبحاث والمشورة لدى البلاد للاستثمار "منذ أن صرح جون كيري باحتمال تأخر الضربة الموجهة ضد سورية والسوق يسلك مسارا إيجابيا ويحاول العودة لمستوياته الأولى ... لكن مستوى 8000 نقطة سيظل مستوى مقاومة قويا ومهما".
وفي مصر ارتفع سهم هيرميس 1.7 %، ليصل إلى أعلى مستوى له في ثلاثة أسابيع. وقالت الشركة إنها ستوزع سهما مجانيا لكل خمسة أسهم أصلية في 30 أيلول الحالي.
وقال عمرو رضا من فاروس للأوراق المالية "المستثمرون المحليون والإقليميون كانوا المشترين الرئيسيين خلال الأيام القليلة الماضية".
وأضاف "نسير وفقا لخريطة الطريق الاقتصادية والسياسية التي تعطي ثقة في السوق".
شهدت الأسهم المصرية تهافتا شديدا من قبل صائدي الصفقات من المتعاملين المصريين والعرب والأجانب خلال الاسبوع الماضي وسط زيادة ملحوظة في قيم التداول بفضل تراجع احتمالات الحرب على سورية.
وزادت القيمة السوقية للأسهم المصرية نحو 18 مليار جنيه (2.6 مليار دولار) خلال اسبوع وقفز مؤشرها الرئيسي حوالي 6.5 %.
وقال أحمد عصام من الوطني كابيتال في القاهرة "السوق قد تصل حتى مستوى 5700 نقطة خلال الاسبوع الحالي وهو المستوى ذاته الذي وصلنا إليه قبل ظهور الحديث عن شن حرب على سورية".
وربح المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.8 %، إلى 5488 نقطة مرتفعا للجلسة الخامسة على التوالي بعد تراجعه إلى أدنى مستوياته في شهرين الأسبوع الماضي. -(رويتزر)

التعليق