ترجيح بدء العمل ببرنامج تخفيض استهلاك الطاقة في قطاع المياه مطلع العام المقبل

تم نشره في الأحد 8 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

إيمان الفارس

عمان - رجحت وزارة المياه والري أن يتم بدء العمل ضمن برنامج تخفيض استهلاك الطاقة بشقيه المتعلقين بمحطات الضخ وتحسين الأداء في محطات التنقية، مطلع العام المقبل، بحسب أمينها العام باسم طلفاح.
وأكد طلفاح، في تصريحات إلى “الغد” أمس، أهمية المضي في برنامج تخفيض استهلاك الطاقة في قطاع المياه، لاسيما أن هذا البرنامج من أولويات خطط الوزارة التي تم رفعها للحكومة لمواجهة تحدي ارتفاع أسعار الكهرباء والذي ينعكس تلقائيا على كلف إنتاج المياه.
وأضاف أن التوجه نحو خيارات تخفيض استهلاك الطاقة أمر ضروري، مبينا أن العمل بالجزء الأول من دراسات البرنامج، والمتعلق بدراسات تخفيض استهلاك الطاقة في محطات الضخ وأولوياتها، انتهى منذ شهري حزيران (يونيو) وتموز (يوليو) الماضيين.
كما أوضح طلفاح أنه يتم السير حاليا ضمن المرحلة الثانية للبرنامج، حيث تتعلق بتحسين الأداء بمحطات التنقية ودراسة إنتاج الطاقة منها.
وكانت وزارة المياه انتهت من توقيع اتفاقية برنامج خفض استهلاك الطاقة مع بنك الإعمار الألماني (KFW) بقيمة 26 مليون يورو بموجب قرض ميسر، إلى جانب استلام الوزارة لـ 14 مليون دولار من المنحة الخليجية للمساهمة في تنفيذ البرنامج المتعلق بالطاقة.
وتشمل مرحلة الدراسات التفصيلية، دراسة كل موقع من مواقع مضخات المياه والآبار، حيث سيتم العمل على طرح كل منها للعطاء وعلى التوالي عندما تكون الدراسات جاهزة.
وتعد هذه العملية عملا متداخلا بين الدراسات التفصيلية للبرنامج والتنفيذ.
ويمثل هذا القرض مرحلة أولى لبرنامج تخفيض استهلاك الطاقة في قطاع المياه خلال الأعوام الخمسة المقبلة بما نسبته 15 %، حيث سينعكس هذا الخفض على الاقتصاد الوطني.
ويستهلك قطاع المياه حوالي 11 % من الكهرباء المنتجة في الأردن، وفق الوزارة.
وتأثر قطاع المياه بسبب رفع تعرفة الكهرباء عليه، حيث وصلت قيمة الزيادة على فاتورة الكهرباء المصروفة على المياه إلى حوالي 34 مليون دينار تقريبا منذ أول قرار للرفع في تموز (يوليو) 2011 والمرة الثانية في أيار (مايو) 2012.

eman.alfares@alghad.jo

التعليق