وزير العمل يفتتح مصنع عجلون لصناعة الألبسة

القطامين: الحكومة ستوجه مجالات الاستثمار إلى المحافظات الأقل حظا

تم نشره في الجمعة 6 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • وزير العمل نضال القطامين يطلع على منتوجات مصنع الألبسة الذي افتتحه في عجلون أمس -(الغد)

عامر خطاطبة

عجلون - أكد وزير العمل ووزير السياحة والآثار الدكتور نضال القطامين أن الحكومة تدرس كيفية الوصول للمحافظات الاقل حظا وفتح مجالات الاستثمار فيها للتخفيف من الفقر والبطالة دون التركيز فقط على المحافظات المركزية، لافتا إلى أن الوزارة اعطت الاولوية في مشاريعها لمعالجة جيوب الفقر والبطالة.
وبين خلال افتتح أمس مشروع (مصنع عجلون لصناعة الألبسة) الذي نفذتة شركة معيار لصناعة الجينز والألبسة بالتعاون مع وزارة العمل وجمعية المتميزات في بلدة عنجرة  كأحد المشاريع الانتاجية الذي يشغل 210 من سيدات وفتيات محافظة عجلون، أن الادوات التي تعمل من خلالها الوزارة تقوم على التنوع في المشاريع في المحافظات الفقيرة والطرفية وإعطاء دور أكبر لصندوق التنمية والتشغيل في منح القروض للجمعيات الخيرية والتعاونية من خلال التركيز على ذوي الاحتياجات الخاصة والأرامل والأيتام، لافتا الى دور الشركة الوطنية للتشغيل في تدريب وتأهيل اصحاب المهن والحرف.
وأكد الوزير ان العمالة الوافدة واللجوء السوري  أثرا سلبا على سوق العمل والعمالة الأردنية، ما استدعى ان يكون هناك اجراءات للحد من هذه العمالة وتشغيل الايدي العاملة الأردنية، لافتا لوجود مشاريع كبرى تنفذها الوزارة بالتعاون مع القطاع الخاص وتوجيه المستثمرين الى المحافظات النائية.
وأضاف القطامين أن افتتاح الفرع الإنتاجي يأتي بالتعاون مع إحدى الشركات العاملة في مدينة الحسن الصناعية في محافظة اربد، انسجاماً مع أهداف الاستراتيجية الوطنية للتشغيل، وتتويجاً لجهود وزارة العمل الهادفة لإتاحة الفرصة أمام الفتيات في المناطق النائية والفقيرة في الحصول على العمل باعتبار ان منطقة عنجرة هي إحدى بؤر الفقر في المملكة.
وأكد النائب محمد فريحات والرئيس الفخري للجمعية محمد عليوة الزغول اهمية اقامة وتشغيل  هذا المصنع للحد من الفقر والبطالة وتوفير فرص العمل، لافتين الى ضرورة توزيع مكتسبات التنمية بعدالة بين المحافظات والتوسع في المصنع لإتاحة الفرصة أمام المزيد من الفتيات للالتحاق به.
وعلى هامش افتتاح المصنع تم توقيع اتفاقية لإنشاء مصنع للألبسة في لواء فقوع في محافظة الكرك مابين وزارة العمل والمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية وصندوق الملك عبد الله للتنمية وممثل شركة الازياء التقليدية لصناعة الالبسة، بحيث سيوفر زهاء500 فرصة عمل لأبناء وبنات اللواء.
الى ذلك، قالت رئيسة جمعية المتميزات الخيرية فايزة الصمادي إن عدد الباحثات عن عمل والمسجلات في الجمعية وصل إلى 500 فتاة سيتم تشغيل حوالي 210 فتاة منهن للعمل في المصنع خلال المرحلة الأولى، وفي المرحلة الثانية سيتم تعيين عدد مماثل في المصنع الذي يصل طاقته الاستيعابية إلى 400 عاملة في مجال الخياطة.
 وأضافت الصمادي أن العاملات يتقاضين راتبا شهريا يصل إلى 190 دينارا شهريا، بالإضافة إلى الحوافز والامتيازات كالمواصلات ووجبات الطعام والتأمين الصحي والضمان الاجتماعي، مشيرة إلى أن  إدارة الشركة ستمنح النساء المشتغلات مبلغ 25 دينارا شهريا بدل حضانة عن كل طفل يقل عمره عن أربع سنوات.
من ناحية اخرى، طالبت العاملتان احلام الصمادي وعطاف العمارات على هامش الزيارة بتوفير حافلة نقل لأيصال الفتيان إلى موقع المصنع، وتخفيض ساعات العمل إلى الرابعة ومنحهن فترة استراحة مناسبة، مشيرتين إلى أن التنقلات تستنزف زهاء 50 دينارا شهريا من دخلهن.
وأشادت العاملات سهيل براهمة وفاطمة عنانزة وامنه القضاة بالمشروع ومدى النجاحات التي حققها في وقت قياسي مشيرات الى ان المصنع ينتج 1400 قطعة يوميا.
وقالت مديرة المصنع رانيا ابو زيتون ان العاملات في المصنع يتوزعن على مهن الخياطة ومساعدة الخياطة وفحص الجودة مشيرة الى ان العاملات يتمتعن بكفاءة عالية وسرعة في التعلم والانجاز.
ويعتبر هذا المشروع هو الأول من نوعه على مستوى المحافظة وهو ثمرة شراكة ما بين جمعية المتميزات الخيرية وإحدى شركات الخياطة الصناعية وبالتعاون مع وزارة العمل.

amer.khatatbeh@alghad.jo

التعليق