"كلمة" للترجمة يصدر كتابا بعنوان "الغنائيات"

تم نشره في الأربعاء 4 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان - الغد -  أصدر مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة كتاباً جديداً بعنوان: "الغنائيات" للشاعر العالمي وليم شكسبير وترجمه إلى العربية د.عبدالواحد لؤلؤة.
تتوزع مجموع الغنائيات 154، على ثلاثة أبواب، الأول من الغنائية 1-17، وفيها يحث الشاعر صديقه العزيز على الزواج لكي ينجب ولداً يديم للعالم جمال الوالد ومحاسنه الخُلقية.
 والباب الثاني يشمل الغنائيات 18-126، وهي غنائيات عن الحب وجمال المحبوب. والباب الثالث يشمل الغنائيات 127-152، وتتحدث عن الخليلة السمراء، التي ينعتها أحياناً بالسواد في الخِلقة والخُلق، الأمر الذي يجد فيه بعض الباحثين تعبيراً عن كراهية شديدة للمرأة عموماً. ثم تتبع الغنائيتان 153 و154 وهما تستوحيان قصيدتين من الشعر الإغريقي، في مماهاة لحالة الحب الحقيقي.
 توفي الشاعر المسرحي العالمي وليم شكسبير قبل حوالي أربعمائة عام مخلفاً ستاً وثلاثين مسرحية، واثنتين بالاشتراك مع زميل آخر ولكن شكسبير كان يعتزّ بكونه شاعراً بالدرجة الأولى، فقد خلّف للعالم مئة وأربعاً وخمسين من قصار القصائد الغزلية من نمط "السونيت" الذي شاع في إنجلترا في القرن السادس عشر، نقلاً عن النمط الإيطالي الذي ينتسبُ في جدّه الأعلى إلى الموشح الأندلسي.
 وقد قام مشروع "كلمة" للترجمة بنقل هذه الغنائيات تعريباً وتفسيراً بصورتها الكاملة، مما يحسبُ أنه العمل الأوّل من نوعه.
إن صعوبة معاني بعض المفردات، واختلاف معانيها عبر العصور باعتراف الخبراء من أصحاب اللغة أنفسهم، جعل نقل الغنائيات إلى العربية مسألة لا يكفي فيها الرجوع إلى المعجم، كما في أغلب أمثلة من نقل مختارات من الغنائيات، وبعضهم لم يتوفر على دراسة الأدب الإنجليزي.
والمسائل المفصلة في هذه المقدمة ضرورية للناقل، لأنها تنير الكثير من الإشارات والاستعارات الضرورية لفهم الغنائية، قبل الإقدام على نقلها إلى العربية، ويبقى قبل ذلك كله، أو بعده، ذائقة الناقل وثقافته الشعرية.
نقل هذه "الغنائيات" إلى العربية الأستاذ الدكتور عبدالواحد لؤلؤة، الذي قضى أربعة عقود في تدريس الأدب الإنجليزي، والشعر منه بخاصة، في سبع من الجامعات العربية والأجنبية، ونشر أكثر من أربعين كتاباً مترجماً من الإنجليزية وإليها، وحصل على جائزة خادم الحرمين الشريفين العالمية للترجمة العام 2010.

التعليق