محادين: السلطة الخاصة ماضية بإنشاء منظومة الموانئ الجديدة

تم نشره في الثلاثاء 3 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • ميناء العقبة -(ارشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة - قال رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل محادين إن السلطة ماضية بإنشاء منظومة الموانئ الجديدة التي طرحت عطاءاتها خلال العام الحالي  بكلفة إجمالية بلغت حوالي 400 مليون دينار، لدورها في تعزيز الاقتصاد الوطني ومواجهة المشكلات الاقتصادية المتعلقة بقطاع النقل والطاقة.
وقال خلال لقائه أمس وزيرة النقل الدكتورة لينا شبيب إن اللامركزية في اتخاذ القرار التي تتمتع بها سلطة المنطقة الخاصة توفر لها القدرة على اتخاذ القرار بالسرعة المناسبة المنسجمة مع التطور السريع في الحياة الاقتصادية بشكل عام.
ونوه محادين إلى أن مواجهة التكدس الذي حصل في ميناء الحاويات تم بتناغم كامل وتنسيق عالي المستوى مع كافة الجهات ذات العلاقة، مما أدى إلى نجاعة الاجراءات المتخذة في الحد من الاختناقات في نقل وحركة الحاويات، مشيرا إلى التواصل مع كافة الجهات والأجهزة المعنية وفق ما أتاحته مذكرات التفاهم الموقعة ما بين سلطة المنطقة ومختلف الوزارات والاجهزة الرسمية.
وأشار محادين إلى أن وتيرة العمل في المنطقة الخاصة شابها في فترات ماضية جزئية في المعرفة وجزئية في التنفيذ الأمر الذي أدى إلى إرباك المشهد الإنتاجي العام في أداء المنطقة الخاصة، لكن الأمور حاليا تسير كما هو مخطط لها ووفق المخطط الشمولي الذي يأخذ بعين الاعتبار التطورات التي تشهدها حركة التجارة والنقل الدوليين، معتبرا العقبة البوابة اللوجستية والرئة التي يتنفس منها الاقتصاد الوطني.
وأثنت الوزيرة شبيب على ما تم إنجازه في المنطقة الخاصة، معتبرة التشاركية ما بين وزارة النقل وسلطة المنطقة الخاصة طريقا نحو توفير السبل الكفيلة بالنهوض بقطاع النقل الأردني نحو آفاق رحبة وسلسة بعيدا عن العقيدات التي تشوب القطاع في بعض الأحيان.
واستمعت الوزيرة إلى إيجاز قدمه الرئيس الننفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس غسان غانم الذي أشار فيه إلى كافة المشروعات التطويرية التي تشرف عليها أو تنفذها الشركة ضمن مظلة المخطط الشمولي للمنطقة الخاصة، موضحا أهمية إنشاء الموانئ خاصة الغاز والنفط وميناء العقبة الجديد الذي سيلبي احتياجات الأردن لمواجهة الزيادة في النقل البحري لمدة 50 سنة قادمة.
وفي ميناء حاويات العقبة اطلعت الوزيرة شبيب على سير العمل في الميناء الذي شهد اكتظاظا في حركة شحن وتخزين ونقل الحاويات ودعت إلى تسريع وتيرة شحن الحاويات إلى مقاصدها النهائية.
واستمعت الوزيرة إلى شرح مفصل عن عمل الميناء قدمه المدير العام بالوكالة الذي أشار إلى أن طاقة الميناء القصوى الحالية تصل إلى 900 ألف حاوية في العام وفي حال اكتمال أعمال التوسعة التي ينفذها الميناء حاليا سيصل العدد الإجمالي الذي يمكن أن يتعامل معه الميناء إلى حوالي 1.5 مليون حاوية سنويا، وهو الأمر الذي يضع ميناء حاويات العقبة في مصاف الموانئ الكبرى في المنطقة والإقليم.
وفي مؤسسة المواني استمعت شبيب إلى إيجاز قدمه نائب مدير عام المؤسسة الكابتن منصور قوقزة بين فيه حجم المناولة في الميناء الرئيس الذي يعمل على مدار الساعة حاليا، مشيرا إلى عمليات التطوير التي شهدها الميناء مؤخرا، ومكنته من القدرة العالية على مناولة البضائع بشكل سريع ومنافس.
 ورافق الوزيرة في جولتها أمين عام الوزارة المهندس ليث دبابنة ومفوض الجمارك والإيرادات في سلطة المنطقة الخاصة صالح نجادات.

ahmad.rawashdeh@alghadjo

التعليق