راصد: 74 % من مرشحي الرئاسة يطالبون بزيادة صلاحيات المجلس

تم نشره في الأحد 25 آب / أغسطس 2013. 03:00 صباحاً

عمان - أظهرت نتائج دراسة أجراها التحالف المدني لمراقبة الانتخابات البلدية (راصد) حول الانتخابات البلدية، أن 74 % من المرشحين لرئاسة البلديات يطالبون بزيادة صلاحيات المجلس البلدي، معتبرين أن الصلاحيات الحالية غير كافية.

وبينت نتائج الدراسة التي شملت 102 مرشحين لرئاسة البلدية من أصل 708 مرشحين، أن 11 % من المرشحين المستجيبين لم يطلعوا أساسا على صلاحيات المجلس البلدي.
وأظهرت الدراسة تعرض الحملات الانتخابية لـ 30 % من المرشحين لرئاسة البلديات لاعتداءات توزعت مسبباتها ما بين مرشحين آخرين أو مندوبيهم وبين مواطنين أو جهات مجهولة.
وفيما يتعلق بالرضا عن أداء وزارة الشؤون البلدية في إدارة الانتخابات افاد 25 % منهم انهم غير راضين عن أدائها و45 % بأنهم راضون إلى حد ما، و20 % راضون بدرجة عالية عن أدائها، و10 % قالوا إنه لا رأي لهم في هذا الموضوع.
وحول الثقة باستقلالية إدارة الانتخابات أفاد 28 % أنهم يثقون بدرجة عالية باستقلالية إدارة الانتخابات، و38 % يثقون بها إلى حد ما، وأبدى 32 % عدم ثقتهم باستقلالية إدارة الانتخابات.
وبخصوص دقة قوائم الناخبين أفاد 51 % أنهم لا يعتقدون بأن قوائم الناخبين دقيقة، وبينت النتائج وجود اختلاف وعدم مساواة في التعامل بين المرشحين لدى 12 % منهم، حيث أجابوا أنهم واجهوا التمييز في التعامل بين المرشحين من قبل موظفي وزارة البلديات.
وفيما يتعلق بنزاهة الانتخابات البلدية أفاد 47 % بأن الانتخابات ستكون شفافة ونزيهة، فيما أفاد 23 % بأنها لن تكون نزيهة وشفافة، و30 % أنهم لم يجزموا بثقتهم أو عدمها بنزاهة الانتخابات البلدية.
ورفض ما نسبته 87 % من العينة صلاحيات وزير البلديات الواردة في القانون والتي تمنحه حق حل المجلس. وفيما يتعلق بالصعوبات التي واجهت المرشحين المستهدفين، كان أغلبها صعوبات عشائرية مجتمعية تعرض لها 33 % منهم، إما بهدف إجباره على الانسحاب أو الانضمام إلى اجماع عشائري، وأفاد 25 % بأن الصعوبات المالية في المرتبة الثانية بسبب التكاليف المرتفعة للحملات الانتخابية وصعوبة الحصول على التغطية الإعلامية وقصر فترة الحملة الانتخابية.-(بترا)

التعليق