محكمة أميركية تدين نضال حسن بكافة تهم القتل و"المؤبد" لباكستاني

تم نشره في الأحد 25 آب / أغسطس 2013. 03:00 صباحاً

الولايات المتحدة - دين الطبيب النفسي السابق في الجيش الأميركي نضال حسن المتهم بقتل 13 شخصا في قاعدة فورت هود العسكرية (تكساس جنوب) في 2009، أول من أمس بكافة التهم الموجهة إليه منها تهمة القتل.
وقد يتعرض نضال حسن بهذا الحكم الذي أصدره محلفون عسكريون، لعقوبة الإعدام.
يأتي هذا بينما أصدر قاض أميركي حكما بسجن امام مسجد في جنوب ولاية فلوريدا لمدة 25 عاما لإدانته بإرسال أكثر من 50 ألف دولار الى حركة طالبان الباكستانية.
والمتهم الذي تولى الدفاع عن نفسه، قد يسعى الى طلب إصدار عقوبة الإعدام بحقه بحسب الفريق السابق من المحامين الذي تولى الدفاع عنه.
وكان نضال حسن (42 عاما) أقر منذ بدء المحاكمة بأنه أطلق النار في القاعدة العسكرية ولم يحتج على أي من الشهادات الـ89 التي تم الاستماع اليها خلال أول 11 يوما من محاكمته التي بدأت في السادس من آب (اغسطس).
وعندما دعي لتقديم حجج الدفاع، قال ان "الدفاع أنهى مرافعته".
واعترف نضال حسن مرارا بقتل 13 شخصا وإصابة عشرات آخرين في فورت هود في الخامس من تشرين الثاني(نوفمبر) 2009، لمنع الجنود من المشاركة في حرب يعتبرها "غير شرعية" في افغانستان والعراق.
وفي سياق متصل أصدر قاض أميركي حكما بسجن امام مسجد في جنوب ولاية فلوريدا لمدة 25 عاما لإدانته بإرسال أكثر من 50 ألف دولار الى حركة طالبان الباكستانية. ودين حافظ خان (78 عاما) في  آذار (مارس) بأربعة اتهامات تتعلق بتمويل ودعم الحركة التي تعتبرها الولايات المتحدة منظمة ارهابية. وواجه خان عقوبة أقصاها السجن 60 عاما فيما طلب ممثلو الادعاء الحكم عليه بالسجن لمدة 15 عاما. وكان خان المواطن الأميركي المولود في باكستان امام مسجد فلاجلر أحد أقدم المساجد في ميامي. وألقي القبض على خان في العام 2011 مع اثنين من أبنائه. وقال الادعاء إن خان أرسل أموالا الى أسرته وبعض أصدقائه في باكستان في الفترة بين عامي 2008 و2010 ونقلت هذه الأموال الى طالبان واستخدم بعضها في شراء أسلحة. ورغم ذلك قال خان إن هذه الأموال كانت تهدف الى مساعدة ذويه وبعض ضحايا الحرب ودعم مدرسة أسسها في مسقط رأسه بوادي سوات شمال غرب.-(وكالات)

التعليق