الأمن يستخدم الغاز لمنع وصول محتجين لمبنى المحافظة

المفرق: أعمال شغب وحرق بعد مقتل مواطن وابنه

تم نشره في الثلاثاء 20 آب / أغسطس 2013. 03:00 صباحاً
  • ارشيفية

إسلام مشاقبة

المفرق-  اندلعت احتجاجات وأعمال شغب واسعة في مدينة المفرق ليل الاثنين الثلاثاء، من قبل ذوي مواطنين اثنين عثر عليهما مقتولين في أحد أحياء المدينة مساء أمس.

وأضرم مئات المحتجين النيران في حافلتين تعملان على خط الجامعة الهاشمية قبل أن تنفجر إحداهما ما آثار الرعب لدى الموجودين في مستشفى المفرق الحكومي القريب.

وسبق ذلك إحراق "كوخ" أمني داخل مجمع السفريات الغربي في المدينة، إلى جانب تحطيم بعض المرافق العامة.

وتطورت الاشتباكات بعد تفريق قوات الأمن والدرك للمحتجين باستخدام الغاز المسيل للدموع أثناء محاولتهم الوصول إلى مبنى المحافظة.

ووفق شهود عيان فإن بعض مركبات الأمن تعرضت للاعتداء والتحطيم قرب مبنى المحافظة.

وكان المئات من ذوي القتيلين تجمهروا على طريق جرش المؤدي لمستشفى المفرق الحكومي، في محاولة لإغلاقه.

ويطالب المحتجون بكشف هوية مرتكبي الجريمة، رافضين استلام جثمانيهما في نفس الوقت.

وكان مواطن وابنه قتلا مساء أمس، في منطقة الحي الجنوبي في مدينة المفرق، وفق مصدر أمني.

وقال المصدر لـ"الغد" إن الأجهزة الأمنية عثرت داخل إحدى الخيم في منطقة الحي الجنوبي على جثتي المواطنين، وعليهما آثار طلقات نارية.

وأضاف أن الجثتين تعودان لمواطن يبلغ من العمر (73 عاما) وابنه (40 عاما) وقد تم تحويلهما إلى طب شرعي إربد.

وبين أن المعلومات الأولية تشير إلى أن الضحيتين تم استدراجهما إلى داخل الخيمة وقتلهما هناك.

التعليق