ارتفاع وتيرة الحراك الانتخابي في لواء الاغوار الشمالية

تم نشره في الأحد 18 آب / أغسطس 2013. 03:00 صباحاً

الاغوار الشمالية - ارتفعت وتيرة الحراك الانتخابي في مناطق بلديات لواء الاغوار الشمالية دون ان يتأثر الحراك بارتفاع درجات الحرارة.
وزاد قرب موعد الانتخابات وكثرة المترشحين لرئاسة وعضوية بلديات اللواء الثلاث من سخونة المشهد الانتخابي الذي بدأت بعض ملامحه تتضح بعض الشيء في بعض البلديات خاصة في بلدية معاذ بن جبل وطبقة فحل بينما الضبابية ما تزال تغلف المشهد في بلدية شرحبيل بن حسنة اذ يدفع عدد المترشحين لرئاسة وعضوية البلديات الثلاث وعددهم 91 بمضاعفة الجهد لكسب مزيد من المؤيدين والاصوات التي قد تمنح الافضلية لبعضهم وهم يتنافسون على أصوات 68845 ناخبا وناخبة سجلتهم دائرة الاحوال المدنية في البلديات الثلاث.
وفي بلدية معاذ بن جبل التي تضم مناطق الشونة الشمالية والمنشية ووقاص والعدسية وفيها 27714 ناخبا وناخبة ولمجلسها البلدي عشرة مقاعد من غير مقعد الرئيس منها اربعة مقاعد للشونة وثلاثة للكوتا ومقعد واحد لكل وقاص والمنشية والعدسية تزداد السخونة مع انحصار التنافس وقلة عدد المترشحين للرئاسة حيث ترشح لرئاستها اربعة مترشحين وهي الاقل ترشحا بين بلديات اللواء بيد ان قلة المترشحين للرئاسة تزيد التنافس بزيادة وقوة القواعد الانتخابية للمترشحين والتي حصرت التنافس بين اثنين منهم.
ولا تقل سخونة التنافس على عضوية المجلس البلدي اهمية عن سخونة التنافس على الرئاسة، اذ يزيد حراك وحملات المترشحين للعضوية من سخونة المشهد بشكل عام حيث ترشح للعضوية 30 مترشحا بينهم ست نساء يتنافسن على ثلاثة مقاعد.
وخصصت لجنة الانتخابات البلدية عشرة مراكز اقتراع توزع على جميع مناطق البلدية حسب رئيس اللجنة عدنان العتوم وحددت لها 38 صندوقا، وفي بلدية طبقة فحل تختلف الصورة اذ تزداد السخونة وبخاصة في المشارع اكبر تجمعات البلدية سكانا حيث ترشح منها للرئاسة ثمانية مترشحين بينما ترشح للرئاسة من منطقة الشيخ حسين مترشح واحد فقط وربما تكون المشارع من اكثر الدوائر الانتخابية سخونة ليس على مستوى اللواء فحسب وانما على مستوى محافظة والمترشحون يتنافسون على اصوات 20813 ناخبا وناخبة بينما يتنافس على مقاعد العضوية وعددها سبعة 22مترشحا ومترشحة وتتوزع المقاعد على المشارع مركز البلدية ثلاثة والشيخ حسين مقعدين والكوتا مقعدين.
وفي المشارع وكذلك الشيخ حسين تبدو معالم السخونة واضحة من حيث الجلسات والمشاورات واللقاءات التي يجريها المترشحون وانصارهم مع الناخبين والناخبات وتستمر حتى ساعات الصباح ومقارها على جنبات الشوارع وامام المنازل هروبا من ارتفاع درجات الحرارة الى الهواء الطلق.
وقال رئيس لجنة الانتخابات عماد ابو عباس انه تم تحديد سبعة مراكز للاقتراع تضم 34 صندوقا والصندوق مزدوج واحد لأوراق الرئيس والاخر لأوراق الاعضاء.
وفي بلدية شرحبيل بن حسنة تختلف الصورة أكثر من حيث الغموض في معالم الخريطة الانتخابية التي تأثرت بشكل واضح بتعدد المترشحين للرئاسة وللعضوية.
وذكر رئيس لجنة الانتخابات المهندس محمد علاونة بانه تم تعيين ستة مراكز اقتراع اربعة منها في منطقة كريمة وخصص 60 صندوق اقتراع لكل من الرئيس والاعضاء وتقدم للترشح لرئاسة البلدية 11 مترشحا وللعضوية 25 ولمجلس بلدي شرحبيل سبعة اعضاء 3 لمنطقة كريمة و2 لوادي الريان و2 للكوتا وبلغ عدد الناخبين المسجلين 20268 .
ويطرح مترشحون لرئاسة وعضوية البلديات في اللواء برامج انتخابية بعضها غير قابل للتطبيق فيما يرى ناخبون بان واقع البلديات لا يشجع على طرح برامج انتخابية تنفذها كفاءات لم تطرح نفسها للترشح  ويرى كثير من الناخبين في المنطقة ان المشاركة في الانتخابات واجب وطني ويقول ناخبون بان عدم المشاركة او الاخفاف في الانتخاب سينعكس على مستقبل بلدات اللواء داعين الى انتخاب الاكفأ بعيدا عن التعصب للقربى او للجغرافيا.
وركز ناخبون في لقاءات مع (بترا) على ضرورة اختيار المترشحين اصحاب البرامج القابلة للتنفيذ والقريبة من الواقع ويطرح مترشحون في بلديات اللواء شعارات وبرامج بعضها يركز على الجانب الخدمي الذي يعتبر من اهم مهام البلديات فيما يطرح آخرون شعارات خالية من أي
مضمون.-(بترا عبدالحميد بني يونس)

التعليق