حقائب "ZD Suzani" تحف يدوية بأنامل أردنية

تم نشره في الأحد 18 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً

اسراء الردايدة

عمان- لم تعد الحقائب مجرد اكسسوار مكمل للأناقة بل باتت من القطع الرئيسية التي تمثل خطوطا رئيسية في الموضة العالمية، وتتعزز قيمة الحقائب في حال كانت يدوية الصنع وتمزج بين الأصالة والحداثة وبين الموضة والتراث.
وهو ما تقدمه المصممتان دانيا الكردي وزارا كيلاني، في خط الحقائب اليدوية الخاص بهما، والذي يحمل اسم ZD suzani الذي يعني بالفارسية العمل بالإبرة والحياكة.
وتتميز الحقائب بتطريزاتها المستوحاة من شرق اسيا وتحديدا من الحضارات الفارسية والافغانية والهندية، وتخوض كل قطعة رحلة عبر التراث من خلال التفاصيل الدقيقة لنقوشاتها وتطريزات التي تأخذ أبعادا معاصرة تضفي لمسة من الفخامة يعكسها طبيعة القماش المستخدم في صنع هذه الحقائب.
ويحمل هذا الخط نوعين الأول من نوع  Suzani، والثاني خط مختلف يعكس المزواجة بين أقمشة وخامات متعددة بلمسات خاصة لتكون النتيجة مختلفة تماما لكن تمثل طبيعة منتجاتهن.
وتصمم هذه الحقائب من الألف إلى الياء في الأردن، عبر تشغيل طاقم كامل يقوم على الحياكة والتطريز، وحتى تصميم الحقائب وقصها ويعملن كلهن بالمنزل، إذ تقوم كل سيدة بجزئية حتى تصل لمراحلها الاخيرة بدءا من التصميم على الورق وحتى الحياكة اليدوية الأخيرة.
أما حقائب Suzani فهي حقائب متعددة الاحجام منها ما هو صغير، التي تعرف بـ  Clutches، ومنها الحقائب الكبيرة ذات الاشكال المتعددة.
وتختار المصممتان خامات متنوعة من الحرير واللينين والقطن، مطرزة يدويا باشكال مختلفة تأتي من بلادها الاصلية  ترتبط بجذور شرق آسيوية، ويتم اختيار الحجم المناسب لها وفق الحقيبة المصنعة لترسم ويعاد تشكيلها وفق الحجم والتفاصيل الدقيقة التي تشملها.
 وتبين الكردي التي انطلقت وشريكتها منذ العام 2009 في صناعة الحقائب اليدوية، أنهن يخترن الخامات بعد زيارة لأسواق كبيرة في مختلف دول العالم، التي تقدم هذه القطع وتبيعها في اسواق خاصة وهي غالبا ما تكون قديمة وغير مكتملة،  وتقوم المصممتان بالعمل الاصعب، وهو اعادة تشكيل القطع وتكميلها لصنع حقيبة مميزة، وكلما كانت القطع قديمة أو كما يعرف في هذا المجال بانها vintage، كلما زادت قيمتها.
وتأتي حقائب Suzani باشكال مختلفة وألوان متعددة مصنعة يدويا بنسيج أصلي وليس من أقمشة صناعية وهو ما يجلعها مختلفة عن الحقائب الجاهزة، لدقة التفاصيل المشغول فيها، والاكسسوارات والفضيات المعدنية المستخدمة بها وكل تطريز فيها وحايكة هي يدوية الصنع لا تتكرر في حقيبة أخرى.
 أما الخط الثاني فيشمل حقائب تدمج الاقمشة الملونة الفلكلورية الآسيوية، بألوانها الزاهية فتبدو للوهلة الأولى جريئة ومليئة بالتفاصيل قد لا يقدم الكل على حملها، إلا النظرة الثانية تتغير ليشعر المرء أنها حقائب رقيقة وجذابة.
 وتتنوع الخامات في هذه الحقائب منها القطن والحرير وحتى الخيش الناعم ويتم المزواجة بين الأقمشة بطريقة لافتة تعطي الحقيبة شكلا فريدا.
 وتناسب هذه الحقائب الفصول كلها، إلا أن للمصممتين توجها في تقديم ألوان داكنة شتاء والفواتح صيفا، بأشكال هندسية والوان عصرية ومنها ما يطوى كالورق ومنها بمقابض لليد فيما اخرى لها سلاسل ذهبية وفضية تتداخل فيها حمالات ومفاتيح معدنية.
وتشمل حقائب Suzani ايضا اشكالا نصف دائرية وتملؤها الورود والنقشات العجيبة التي تضفي على الملابس اناقة صيفية خلابة، كما ان بعضا منها يحمل رسومات مطرزة للفاكهة واوراق التوت والازهار البرية، كما هنالك الحقائب شفافة للمكياج وحقائب الشاطئ التي تظهر تفاصيل الأقمشة من الداخل.
وما يجمع بين كل الحقائب دقة التكوين الذي يظهر واضحا بكل التفاصيل ليقدم تحفة يدوية أنيقة تلائم كل الاوقات والألوان والمناسبات بأنامل أردنية رشيقة.

التعليق