37 بالمائة من الإسرائيليين يرغبون بالعيش في بلد آخر

تم نشره في الأربعاء 14 آب / أغسطس 2013. 03:00 صباحاً

 القدس المحتلة - أظهر استطلاع للرأي العام نشرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية امس أن 37 بالمائة من الإسرائيليين يفكرون بالمغادرة والعيش في دول أخرى.
وجاء في الاستطلاع ان غالبية هؤلاء يدرسون الانتقال للعيش في دولة أخرى في المستقبل، معتبرة الصحيفة نتائج الاستطلاع مفاجئة في ظل المعطيات الرسمية لدائرة الإحصائيات المركزية التي تقول إن ميزان الهجرة هو إيجابي لصالح إسرائيل وليس سلبيا.
ورأت الصحيفة أن العامل الأساسي والمفاجئ في تحديد الرغبة بالهجرة ليس نابعا من الأوضاع الأمنية، بل من الأوضاع الاقتصادية، وأن الذين يهاجرون لأسباب أيديولوجية، معارضة الاحتلال والقوانين غير الديمقراطية هم قلة فقط.
يُشار إلى أنه في آخر استطلاع للرأي أجرته جماعة تطلق على نفسها اسم (شبيبة هرتسل) تبين من نتائجه أن منسوب الخوف على مستقبل إسرائيل ارتفع في وسط الشباب الإسرائيلي بنسبة 71 بالمائة بعد اندلاع ثورات الربيع العربي.
وحسب استطلاع هآرتس، تتركز معظم أسباب الهجرة حول سوء الأوضاع المعيشية وصعوبة الحصول على فرص توظيف ومهن وتعليم عال والأهم من ذلك هو التشاؤم إزاء صعوبة تحقيق السلام في المنطقة جراء الأعمال الإسرائيلية المتزايدة ضد الفلسطينيين والعرب، ومن بين أكثر الأسباب التي تذكر كمبرر لمغادرة إسرائيل القول بأن:‏ "المسألة ليست لماذا غادرنا، وإنما لماذا بقينا كل هذه المدة دون أن نغادر؟!‏
وجاء في استطلاع الرأي أيضا أن نحو نصف سكان إسرائيل الشباب يفضلون العيش في مكان ما في الخارج لو أتيحت لهم الفرصة، وأكثر الأسباب التي يذكرونها كمبرر للرغبة في الهجرة هو أن الوضع في إسرائيل ليس جيدا. - (بترا)

التعليق