مهرجان "مالمو" يطلق فعالياته الشهر المقبل

تم نشره في الأربعاء 14 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً
  • الفنانة المصرية لبلبة - (أرشيفية)

عمان- الغد-  تتواصلُ التحضيرات النهائية للدورة الثالثة لمهرجان مالمو للسينما العربية في السويد، والتي تنطلق في الثاني من الشهر المقبل، بإدارة المخرج محمد قبلاوي، وبمشاركة الفيلم الأردني "لما ضحكت موناليزا" لمخرجه فادي حداد.
ويكرم المهرجان في دورته الثالثة كلا من؛ الممثلة المصرية لبلبة عن مجمل أعمالها السينمائية والممثل والمخرج الفلسطيني محمد بكري، حيث يعرض فيلمه "خاص" من إنتاج العام 2004 للمخرج سافيرو كوستانزو، وهو من بطولة بكري.
ويهدف المهرجان إلى تعريف الجمهور المحليّ بالسينما العربية، وإثارة النقاش حولها مع صانعي الأفلام والضيوف، ويطمح بأن يكون حدثاً ثقافياً سنوياً، يُسهم في تكريس التفاهم، والعيش المُشترك المبنيّ على الاحترام المُتبادل بين ثقافات الشعوب المُختلفة.
ويعرض المهرجان في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة التي تتألف لجنتها من الممثلة لبلبة والمخرجة ياسمين شويخ من الجزائر والناقدة السينمائية فيكي حبيبي من لبنان، نحو 12 فيلما، فيما تتألف لجنة تحكيم الأفلام الروائية والقصيرة والتسجيلية والبالغ عددها 38 فيلما، من الممثلة آمال صقر من المغرب والسينمائية المصرية عزة الحسيني والكاتب الفلسطيني الهولندي ارسيا الريان.
كما يقدم "مالمو" برنامج ليالي عربية ويعرض فيه فيلم "فبراير الأسود" وهو من إخراج محمد أمين بطولة خالد صالح وسليمان عيد، وفيلم "باب شرقي" من بطولة الأخوين ملص ولويز عبدالكريم إخراج أحمد عاطف وفيلم "حفلة منتصف الليل" من بطولة رانيا يوسف، درة، أحمد وفيق إخراج محمود كامل. إلى جانب هذا سيكون العرض العالمي الأول للفيلم السويدي "الشرف" وهو من بطولة سارة الدوخي وأحمد ماهر وإخراج بيتر سبوري مارك.
ومنذ انطلاقة مهرجان مالمو في العام 2011، دأب على تقديم أفضل الإنتاج السينمائي العربي للجمهور المحلي الذي يتألف من 175 جنسية مختلفة، تتشارك العيش في السويد، وتمكن من إضافة بعض البرامج الجديدة منها؛ ليالي عربية وورشات عمل وعدد من الندوات، كي يؤكد أنه المهرجان السينمائي الوحيد في مملكة السويد وأكبر المهرجانات السينمائية العربية في دول شمال أوروبا.
ويعقد المهرجان أيضا بالتوازي مع عروض الأفلام، والنقاشات المُباشرة حولها، وبالتعاون مع جامعة مالمو ثلاث ندوات تجمع متخصصين في المجالات السينمائية، والثقافية بشكل عام، وتتمحور حول مواضيع مُتداولة، وأخرى جديدة، يديرها الدكتور عيد بوعكاز من جامعة مالمو.
أما ورش العمل فتعقد بمشاركة السينمائيين من أصول عربية من العالم العربي وأوروبا والدول الإسكندنافية، وتشمل ورشتي عمل الأولى هي "اصنع فيلمك خلال خمسة أيام" من خلال تبادل الخبرات والأفكار بين جميع المشاركين بالمهرجان من خلال عدة ندوات ومحاضرات حول التمويل والتوزيع السينمائي والإنتاج المشترك، وزيارات لعدة أماكن تصوير واستديوهات في السويد، والثانية هي "مخرجات شابات من مصر والسويد"، وتركز على موضوع المرأة في مصر أثناء وبعد الثورة.
وتسعى هذه الورش إلى التمكين لإنشاء شبكة اتصال بين السينمائيين من دول الشمال والوطن العربي وأوروبا.

التعليق