الفلسفة تحيا من جديد في أثينا

تم نشره في الثلاثاء 13 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً

أثينا- أرسطو وأفلاطون وسقراط ظهروا مجددا في أثينا في خضم أزمة اقتصادية حادة تتخبط بها اليونان، من خلال مؤتمر عالمي للفلسفة، اقيم في المواقع التي كان يرتادها هؤلاء الفلاسفة بالتحديد.
ويقول تانيلا بوني أستاذ الفلسفة من ساحل الحاج وهو من بين الفي فيلسوف اتوا من 105 دول للمشاركة في المؤتمر الذي يستمر سبعة ايام ويختتم في عطلة نهاية الاسبوع "من المهم أن نأتي إلى المكان الذي ولدت فيه الفلسفة".
وينظم المؤتمر الاتحاد الدولي لجمعيات الفلسفة كل خمس سنوات في مدينة مختلفة وهو يقام للمرة الأولى في اليونان. ويشكل المؤتمر هذه السنة دفعا إيجابيا يحتاجه اقتصاد البلاد المتعثر جدا وخصوصا العاصمة التي تعاني كثيرا من اجراءات التقشف الصارمة.
ويقول البروفيسور تو ويمينغ "أنا متأثر جدا ليس فقط بالبيئة المحيطة بل ايضا بالناس واهتمامهم في هذا المؤتمر في مرحلة اقتصادية صعبة جدا". ويضيف "الفلسفة تعود إلى الفكرة اليونانية الكلاسيكية التي تقوم على معرفة الذات هذه ليست فقط فكرة غربية بل هي أساسية لكل إنسان". غالبية الندوات والمحاضرات نظمت في حرم كلية الفلسفة في جامعة اثينا الواقعة في ضاحية العاصمة لكن بعض المناسبات اقيمت أيضا في مواقع تعتبر معقلا للفلسفة من قبل باحثين وفلاسفة في العالم بأسره.
وشملت هذه المواقع ثانوية ارسطو واكاديمية افلاطون وتلة بنيكس الواقعة قرب الاكروبوليس والتي كانت تستضيف مجالس المواطنين في العصور القديمة.وتقول مارييتا ستيبانيانتس وهي أستاذة روسية في الفلسفة المقارنة "عقد المؤتمر في مرحلة الأزمة مهم جدا لانه يذكرنا أن لليونان تاريخا وإرثا عريقين".
وتضيف ستيبانيانتس "بالنسبة للفلاسفة يرتدي الأمر طابعا خاصا اذ ان كل مكان هنا له معنى خاص بالنسبة لنا".
وتؤكد "وبالنسبة لليونانيين يشكل عقد المؤتمر هنا دعما معنويا" يذكرهم بتاريخ بلادهم الخاص.وراوحت مواضيع المؤتمر بين فلسفة السياسة واللغة والعلوم والديانة والأخلاقيات وعلم الفلك والتفسيرات الحديثة لكتابات ارسطو وديكارت وهايدغر وكانت ونيتشه وافلاطون وروسو وسقراط وسبينوزا.
مدرسة ارسطو التي اعيد اكتشافها العام 1996 كانت من بين ثلاث مدارس كان يتلقى فيها شباب المدينة تدريبا جسديا وفكريا قبل 2500 سنة.
وقد تم هجرها في القرن الرابع بعد الميلاد وأعيد اكتشافها مجددا في وسط اثينا خلال حفريات لإقامة متحف الفن الحديث.
وما يزال علماء الآثار يجرون الابحاث في الموقع الذي يضم بقايا المدرسة ومدرسة المصارعة "بالايسترا" وهو لم يفتح امام الجمهور بعد.
وعلى بعد كيلومترين عن المدينة تقع اكاديمية افلاطون التي يقال انها اول جامعة في العالم وقد أسست في القرن الرابع قبل الميلاد وقد اقفلها بعد ذلك الامبراطور البيزنطي جوستيان.
ونظمت محاضرات ايضا على ضفاف نهر ايليسوس السابق الذي طمر بالكامل تقريبا في مطلع القرن العشرين حيث قال سقراط في تعاليمه إن "الحب (ايروس) هو حب المعرفة والحقيقة والجمال". وشكل المؤتمر بالنسبة للمشارين من يونانيين واجانب فرصة للتعالي على المشاكل اليومية. -ويقر بوني ان الفلسفة قد لا توفر حلولا للأزمة "الا انها تطرح اسئلة تساعد في توضيح الرؤية". (ا ف ب)

التعليق