الموت يغيب الشاعر السوري سليمان العيسى

تم نشره في الاثنين 12 آب / أغسطس 2013. 03:00 صباحاً
  • الشاعر الراحل سليمان العيسى - (ارشيفية)

عمان-الغد- رحل الشاعر السوري سليمان العيسى مساء الجمعة الماضي في أحد مستشفيات دمشق عن عمر يناهز 92 سنة. والعيسى من مواليد النعيرية في أنطاكية من لواء إسكندرون العام 1921، وكان درس صغيراً على أبيه أحمد العيسى في القرية، فحفظ القرآن والمعلقات وديوان المتنبي وآلاف الأبيات من الشعر العربي، وفق ما نشر على موقع صحيفة الحياة.
 ولم يكن في القرية مدرسة غير "الكُتَّاب" الذي كان بيت الشاعر الصغير، والذي كان والده الشيخ أحمد يسكنه، ويعلّم فيه. بدأ سليمان العيسى كتابة الشعر في التاسعة فكتب أول باقة من شعره في القرية، متحدثاً عن هموم الفلاحين وبؤسهم.
كان فتى يانعاً عندما اندلعت ثورة اللواء العربية، وأحس عرب اللواء آنذاك بمؤامرة فصله عن سورية. ومنذ تلك الآونة راح يشارك بقصائده القومية في التظاهرات والنضال القومي الذي خاضه أبناء اللواء ضد الانتداب الفرنسي.
غادر لواء إسكندرون بعد سلخه ليتابع مع رفاقه الكفاح ضد الانتداب الفرنسي، وواصل دراسته الثانوية في ثانويات حماة واللاذقية ودمشق. وفي هذه الفترة ذاق مرارة التشرد وعرف قيمة الكفاح في سبيل الأمة العربية ووحدتها وحريتها. دخل السجن أكثر من مرة بسبب قصائده الغاضبة ومواقفه القومية.
شارك في تأسيس حزب البعث منذ البدايات وهو طالب في ثانوية جودة الهاشمي -دمشق مطلع الأربعينيات من القرن الماضي. درّس في دار المعلمين ببغداد، وفي مدارس حلب وحلّ موجهاً أول للغة العربية في وزارة التربية السورية.
أقام في اليمن أعواماً طويلة، وكُرّم بجوائز واحتفالات. وانصرف بعد نكسة حزيران (يونيو) 1967 إلى كتابة الشعر للأطفال فأنجز دواوين كثيرة انتشرت عربياً. وهو من مؤسسي اتحاد الكتاب العرب في سورية العام 1969، وانتخب عضواً في مجمع اللغة العربية بدمشق في 1990.
أعماله الشعرية والنثرية فاقت الخمسين كتاباً، وصدرت في عواصم عربية عدة.

التعليق