جامعة مؤتة: إجراءات أمنية مشددة وتأييد واسع لقراراتها بفصل طلبة وإنذار آخرين

تم نشره في الثلاثاء 6 آب / أغسطس 2013. 03:00 صباحاً
  • طلبة يشاركون في إحدى المشاجرات التي شهدتها جامعة مؤتة-(أرشيفية)

هشال العضايلة

الكرك – شهدت المناطق القريبة من البوابات الشمالية والجنوبية لجامعة مؤتة أمس تواجدا واجراءات أمنية مشددة من قبل قوات الشرطة والأمن الجامعي، تحسبا لاية ردود فعل على خلفية اصدار الجامعة قرارات فصل وانذار بحق زهاء 161 طالبا ممن شاركوا بمشاجرات طلابية.
يأتي هذا في الوقت الذي ايدت فيه فاعليات شعبية من المجتمع المحلي بالكرك القرارات الخاصة بالفصل واعتبرتها خطوة رئيسية لوقف العنف الجامعي، مطالبة بعدم الاستجابة لاية ضغوط من قبل الطلبة او جهة كانت للتراجع عن القرارات.
وتواجد  افراد الشرطة على مداخل الجامعة وخصوصا البوابة الشمالية، في حين يقوم الأمن الجامعي بعملية تفتيش على الاشخاص الداخلين للجامعة حرصا على عدم دخول أي من الطلبة المفصولين للجامعة. 
وبين مصدر أمني بالكرك ان الاجراءات التي تقوم بها الاجهزة الرسمية الأمنية تأتي حرصا على عدم حدوث ردود افعال على قرارات الفصل الاخيرة بالجامعة.
وشدد على ان وجود التعزيزات الأمنية بات ضروريا حتى لا تقع اية احتكاكات بين الطلبة بالجامعة ومنع دخول أية ادوات ممنوعة وخصوصا الاسلحة والعصي.
وأكد الناطق الرسمي بالجامعة مدير العلاقات الثقافية والعامة وليد الرواضية ان القرارات بحق الطلبة سوف تنفذ مع بداية الفصل الدراسي المقبل، مشددا على ان الجامعة حريصة على تنفيذ القانون والتعليمات الرسمية بحق كل الطلبة المتسببين بالمشاجرات.
وأكد رئيس بلدية الكرك مدالله الجعافره ان المجتمع المحلي يؤيد الاجراءات التي اتخذتها الجامعة بحق الطلبة المتسببين بالمشاجرات الطلابية.
وشدد على انه مع تطبيق القانون والتعليمات بشكل صارم ودون الاستجابة لاية ضغوط يمكن ان تحدث على ادارة الجامعة للعدول عن القرار.
وطالب الجامعة بايقاع اقسى العقوبات بحق كل من يساهم في اعمال العنف والمشاجرات.
من جهته أكد رئيس غرفة تجارة الكرك السابق الحاج تركي الرواشدة ان الفعاليات الشعبية بالكرك تطالب الجامعة بايقاع اقسى العقوبات بحق كل من يتسبب بالمشاجرات الطلابية.
وشدد على ان هؤلاء الطلبة يساهمون في الاساءة لسمعة الجامعة الاكاديمية ومحافظة الكرك، مطالبا بوقف أية وساطات يمكن ان تحدث لمنع تنفيذ القرار بحق الطلبة.
واعرب عن امله من ان تستمر الجامعة في اجراءات العقوبات الصارمة بحق كل من يساهم بالعنف الجامعي.
واشار رئيس ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية خالد الضمور الى ان المجتمع المحلي بالكرك يقف الى جانب ادارة الجامعة في تطبيق التعليمات والقانون بحق المتسببين بالمشاجرات الطلابية.
ولفت الى أهمية منع أية تدخلات بقرارات الجامعة بخصوص فصل الطلبة وبقية العقوبات. 
وكانت جامعة مؤتة شهدت خلال الفصلين الصيفي والثاني الماضيين مشاجرات طلابية قامت الجامعة على اثرها باتخاذ عقوبات صارمة بحق الطلبة المشاركين فيها وكان اخرها ايقاع عقوبة الفصل بحق 61 طالبا وعقوبة الانذار بحق مائة طالب.
وكان مجلسا الامناء والعمداء بجامعة مؤتة برئاسة  رئيس مجلس الامناء للجامعة الدكتور عادل الطويسي اصدرا بيانا في وقت سابق واعلنا فيه مجموعة من الاجراءات الرادعة بحق المشاركين بالمشاجرات الطلابية من بينها الفصل النهائي وايقاف المنح الدراسية والانذار والغرامة على المتسببين بتخريب المرافق الجامعية.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق