الحفر والقنوات العميقة على أطراف الشوارع تهدد السلامة المرورية بالطفيلة

تم نشره في الثلاثاء 30 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة  – يشكو مستخدمو الطرق الرئيسة والفرعية في محافظة الطفيلة من تردي أوضاع جوانب هذه الطرق، نتيجة تعرضها للانجراف وتجمع كتل طينية وحجارة على جوانبها خلال الشتاء الماضي، حيث باتت تشكل خطورة على الحركة المرورية.
وأشاروا إلى أن العديد من الطرق ظلت بعد الأمطار التي شهدتها مناطق المحافظة المختلفة دون أي أعمال صيانة رغم ما لحقها من أضرار بالغة، حيث تركت الأمطار فيها حفرا عميقة فيما تآكلت جوانبها وأصبحت خطرة.
وتتجمع كتل طينية وطمي وكتل حجرية على جوانب الطرق كانت جرفتها مياه السيول التي تشكلت جراء تساقط الأمطار خلال الشتاء الماضي لتشكل عوائق مرورية حقيقية وخطورة على مستخدمي الطرق.
 ولفت احمد مسلم الى أن الطرق التي يستخدمها السكان بشكل يومي، كطريق ازحيقة والنمتة وأبو بنا والعيص ظلت دون أعمال صيانة وإزالة لتجمعات الطين التي تيبست وأصبحت كتلا قاسية تشكل عوائق مرورية، علاوة على ما تجمع من الحصى والحجارة على جوانب تلك الطرق.
ولفت أحمد حماد إلى أن الطرق في الطفيلة بحاجة لإعادة تأهيل خصوصا جوانبها التي ظلت دون عمليات تسوية للقنوات العميقة التي تشكل على الجوانب جراء جريان السيول القوية، والتي دمرت الطرق وشكلت حفرا وخنادق عميقة ظلت مصدر تهديد للمركبات.
وأشار إلى الخشية من هبوط المركبات في القنوات المحاذية تماما للطريق، ما يتسبب في إضرار المركبات خصوصا جهاز التحكم والتوازن فيها.  وبين أن العديد من السائقين يشكون من تكرار تضرر مركباتهم جراء عدم توفير طرق آمنة وسليمة تحقق شروط السلامة المرورية.
 ولفت إبراهيم الشباطات أن رحلته اليومية في مركبته تكتنفها العديد من المشكلات المتعلقة بسوء الطرق بشكل عام حيث الحفر والمطبات، والهبوطات، خصوصا في المنطقة الواقعة بين بلدة عين البيضاء والطفيلة، علاوة على مناطق أخرى.
وطالب الشباطات الجهات ذات العلاقة أن تزيل أي آثار سلبية نجمت عن هطول الأمطار في الشتاء الماضي، وإزالة كافة العوائق على جوان بالطرق، حيث هبطت أجزاء من الطرق كما في منطقة ارويم في منطقة مشروع الصرف الصحي الذي هبط بعد الأمطار الأخيرة بشكل ملحوظ على شكل حفر وهبوطات عميقة تشكل خطورة حقيقية على المركبات.
 من جانبه، قال مدير أشغال الطفيلة أن بعض الطرق الرئيسة والفرعية تعرضت جوانبها لانجرافات نتيجة الأمطار التي هطلت خلال الشتاء الماضي فشكلت الأودية الصغيرة والأخاديد وحتى الخنادق العميقة على جوانبها، علاوة على تكتل الحجارة والطين على أطرافها.
 وأكد أن مديرية أشغال العامة في الطفيلة عملت وتعمل بشكل جدي ومستمر على إزالة كافة العوائق المتشكلة نتيجة الأمطار في الشتاء الماضي، والتي هطلت بكميات كبيرة غير متوقعة.
 وأضاف أن ورش الأشغال العامة تقوم حاليا أيضا بفتح عبارات ومناهل تصريف المياه في العديد من المناطق، مؤكدا أن تلك العملية مستمرة ولغاية أربعة أشهر مقبلة حتى يتم تهيئة تلك الطرق لموسم الشتاء المقبل.

faisal.qatameen@alghad.jo

التعليق