استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين: حقيقة أم عبث؟

تم نشره في الجمعة 26 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً

INSS

شلومو بروم
25/7/2013
أعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري في 19 تموز 2013 في مؤتمر صحفي في عمان بان اسرائيل والفلسطينيين توصلوا الى اتفاق يشكل اساسا لاستئناف المفاوضات على الاتفاق الدائم. بالملموس اتفق على انه في غضون اسبوع سيعقد في واشنطن لقاء تمهيدي للمفاوضات، يشارك فيه وزير الخارجية الأميركي، صائب عريقات من الجانب الفلسطيني وتسيبي لفني واسحق مولخو، مبعوث رئيس الوزراء نتنياهو، من الجانب الإسرائيلي. وفي هذا اللقاء سيتفق على جدول الاعمال والخطوط الهيكلية للمفاوضات المتجددة.
نجح وزير الخارجية كيري في جسر الفجوات في الشروط التي طرحها الطرفان لبدء المفاوضات وفي عدم قدرتهما على الوصول الى اتفاق على مبادىء المفاوضات من خلال خلق توازن حساس في أربعة مجالات خلافية:
 في مسألة اساس المفاوضات على خطوط 1967 مع تبادل متفق عليه للاراضي – لا توجد موافقة من الطرف الاسرائيلي، ولكن الولايات المتحدة تتعهد للطرف الفلسطيني بانها تتبنى هذا المبدأ.
في مسألة الاعتراف الفلسطيني بإسرائيل كدولة يهودية، وجد حل مشابه. لا توجد موافقة من الطرف الفلسطيني، ولكن الولايات المتحدة تتعهد لاسرائيل بانها تتبنى هذا المبدأ وهكذا وازنت التزامها السابق للفلسطينيين.
في مسألة تجميد المستوطنات – لا توجد موافقة اسرائيلية على تجميد شامل للبناء في المستوطنات، ولكن يوجد تفاهم بين كيري والفلسطينيين بانه سيعمل على السماح بالبناء في الكتل الاستيطانية وكذا سيعمل على السماح للعطاءات التي سبق أن نشرت. عمليا، يوجد منذ الان تجميد هادئ للبناء  في كل المستوطنات بما في ذلك احياء القدس خلف الخط الاخضر.
في مسألة تحرير السجناء – استجابت إسرائيل الى طلب الفلسطينيين لتحرير السجناء الذين حكموا قبل بدء مسيرة اوسلو لفترات سجن طويلة، كلهم سجناء مع "دم على الايدي"، باستثناء السجناء الذين جنسيتهم اسرائيلية. وحسب مصادر إسرائيلية يدور الحديث عن 82 سجينا، اما حسب مصادر فلسطينية فعن نحو 250. يحتمل ان يكون معنى الرقم التي تشير اليه المصادر الفلسطينية هو أنه سيتحرر ايضا سجناء أقل ثقلا من الفترة ما بعد بدء مسيرة اوسلو. وسيتحرر السجناء بشكل تدريجي في اثناء المفاوضات. تحرير السجناء هو موضوع مركزي من ناحية الجمهور الفلسطيني والموافقة عليه ساعدت جدا عباس في أن يقرر استئناف المفاوضات.
توجد موافقة على أن تستمر المفاوضات ما لا يقل عن تسعة اشهر دون أن يتفق الطرفان على موعد انهاء ملزم. ووافق الطرفان على الامتناع عن خطوات احادية الجانب في اثناء المفاوضات، والمعنى هو أن الفلسطينيين سيمتنعون عن استخدام اعتراف الامم المتحدة بدولة فلسطينية لاتخاذ خطوات احادية الجانب في مؤسسات الامم المتحدة في اثناء هذه الفترة. كما أنه يوجد تفاهم بين كيري والفلسطينيين بان تركز المفاوضات في المرحلة الاولى في مواضيع الحدود والأمن. ليس واضحا اذا كانت إسرائيل تنازلت بالفعل عن طلبها أن تجرى المفاوضات بالتوازي في كل المواضيع.
الشيطان يوجد في التفاصيل، ولهذا يجب أن نأخذ بالحسبان بانه لا يوجد توافق كامل على استئناف المفاوضات والامر منوط بنجاح "المحادثات على المحادثات" في واشنطن. ما يزال معقولا ان تكون هناك الغام غير قليلة مثل عدم التوافق على جدول الاعمال وترتيب المباحثات، طلب فلسطيني في أن تكون مبادرة السلام العربية اساسا للمحادثات وكذا تفسير محتمل مختلف للتفاهمات مع كيري يمكنها أن تفشل استئناف المفاوضات.
ان استئناف المفاوضات يتاح لان الطرفين لم يكونا مستعدين لان يتواجدا في حالة يتهما فيها من الولايات المتحدة والاسرة الدولية بالرفض وافشال استنئاف المفاوضات ويتعين عليهما تحمل الاثمان كنتيجة لذلك. يحتمل أن يكون احد الاسباب التي أثرت على الطرف الإسرائيلي هو نظام اخراج المناطق المحتلة من الاتفاقات التي يوقع عليها الاتحاد الأوروبي مع إسرائيل. وخلافا لزعم الناطقين بلسان حكومة اسرائيل، ثمة مكان للاعتقاد بان الخطوة الأوروبية ساعدت فقط في استئناف المفاوضات ولم تخرب على احتمالاتها. فقد خشيت إسرائيل من امكانية توسع نزع الشرعية عن إسرائيل كنتيجة لصورتها الرافضة.
أما على الطرف الفلسطيني فقد أثرت تهديدات الولايات المتحدة بتقليص دعمها المالي للسلطة الفلسطينية اذا ما واظبت على رفضها، ولكن ايضا الدعم القوي الذي وفرته الجامعة العربية لرئيس السلطة محمود عباس، والذي معناه مظلة اقليمية لخطواته.
وتجدر الاشارة الى أن وفد الجامعة العربية، الذي التقى في عمان، كرر في هذه المناسبة بانه حسب فهمه فان معنى اقامة المحادثات على اساس خطوط 67، الوارد في مبادرة السلام العربية هو أنه يحتمل تبادل متفق عليه للاراضي بحجم ونوعية متساويين. يحتمل ايضا ان يكون الانقلاب في مصر، الذي اسقط حكم الاخوان المسلمين واضعف بذلك حماس، التي عولت على الدعم المصري، اعطى عباس احساسا بانه تعزز سياسيا ولديه حرية عمل في اتخاذ القرار باستئناف المفاوضات دون الخوف من اثمان سياسية باهظة في الساحة الداخلية.
في الطرفين يقدرون بان الفجوات بين مواقفهم كبيرة جدا ولهذا فمن ناحية كل واحد منهما لا يوجد اي احتمال في أن يقبل الطرف الاخر اتفاقا يناسب شروط الحد الادنى لديه. عمليا، فقد جرا الى المفاوضات التي لا يؤمنون بها. معقول انه سيكون لهذا أثران مركزيان. اولا، نبوءات كهذه تصبح في احيان قريبة نبوءات تجسد نفسها لانها تخلق عدم دافعية لبذ جهد حقيقي. من جهة اخرى، سيلعب الطرفان بقدر اقل الواحد مع الاخر، وبقدر أكثر مع اللاعب الأميركي، لارضائه واقناعه بان فشل المحادثات ليس بذنبه. ومع أن هذا يخلق دافعية معينة لابداء المرونة، ولكن من الصعب الايمان بنجاح المحادثات عندما يكون الوسيط الأميركي يريد نجاحها أكثر مما يريد الطرفان نفساهما.
ان تحديد اطار زمني من تسعة اشهر يمكنه أن يساعد في ميول الطرفين، ولا سيما الطرف الاسرائيلي، لاجراء المفاوضات من أجل المفاوضات وليس من اجل الوصول الى اتفاق لان الطرف الثاني الذي تعهد بهذا الاطار الزمني لا يمكنه أن يهدد بتفجير المحادثات. والامر من شأنه ان يعزز عدم الثقة العامة  بالمفاوضات والسخرية السائدة في الطرفين. وسيكون المعنى هو ان الازمة تأجلت فقط.
طريق محتمل لمنع الازمة في نهاية الاشهر التسعة هذه يمكن أن تكون موافقة الطرفين على أنهما سيبحثان ليس فقط في الاتفاق الدائم بل وايضا في خطوات انتقالية نحو الاتفاق. والمقصود هنا الخطوات التي في جوهرها ستستخدم لتحسين وضع السكان الفلسطينيين وتعزيز قدرة الفلسطينيين على بناء بنية تحتية لدولتين المستقبلية واقتصادهم وذلك من خلال توسيع صلاحياتهم والارض التي تحت سيطرتهم. توافق كهذا سيعطي الطرفين مساحة لمواصلة المباحثات لانه يمكنهما أن يظهرا للجمهور في المعسكرين تقدما على الارض.
في هذه المرحلة لا يشكل الاتفاق على اساس استئناف المفاوضات تهديدا على سلامة حكومة اسرائيل. فالجناح اليميني في الائتلاف، حزب البيت اليهودي لا يعتزم الانسحاب من الائتلاف لان زعماءه لا يؤمنون بان المفاوضات ستؤدي الى اتفاق. ولكن تحتمل أزمات تندلع جراء تلطيف لحدة مواقف اسرائيل في اثناء المفاوضات، حتى قبل الوصول الى اتفاق. هذا ايضا لا يهدد بقاء حكومة نتنياهو لان احزاب المعارضة وعدم بالدعم من الخارج بل ويحتمل أن بعضها (ولا سيما حزب العمل) سينضم الى الائتلاف اذا ما انسحب البيت اليهودي. كما أن المعارضة اليمينية لنتنياهو داخل الليكود ستجد صعوبة في العمل ضده لانه لا يوجد بديل لنتنياهو. والمعنى هو أنه لا توجد (بالتأكيد ليس في هذه المرحلة) اضطرابات سياسية داخلية جدا تثقل على حريته في العمل، ناهيك عن أن الاسرة الدولية، بما فيها الولايات المتحدة ستجد صعوبة في أن تقبل حججا من الطرف الإسرائيلي بانه لا يستطيع ادارة مفاوضات ناجعة ومرنة لاعتبارات سياسية داخلية.

التعليق