أصوات الاشتباكات بين "النظامي" و"الحر" تهز منازل سكان المناطق الحدودية

تم نشره في الاثنين 22 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً

احمد التميمي

اربد– هزت اصوات الانفجارات العنيفة الناجمة عن الاشتباكات بين الجيشين السوريين الحر والنظامي ليلة امس منازل سكان المناطق الحدودية المحاذية للجانب السوري في مناطق عقربا وخرجا واليرموك الواقعة أقصى شمال محافظة إربد.
وقال شهود عيان أن الجيش الحر يحاول منذ اسبوع السيطرة على بعض المناطق الحدودية لتأمين ممرات أمنة للاجئين السوريين الى الأردن.
وأشاروا إلى أن ذلك يتكرر بشكل يومي، خاصة في ساعات الفجر في القرى السورية المتاخمة للحدود الأردنية، لافتين إلى أنه باستطاعتهم في بعض الأحيان رؤية لهب الانفجارات داخل المدن والقرى السورية الحدودية من أسطح منازلهم.
يشار إلى أن المنطقة الحدودية للأردن مع سورية والتي تمتدّ لأكثر من 375 كيلو مترا تشهد حالة استنفار عسكري وأمني من جانب السلطات عقب تدهور الأوضاع في سورية.
الى ذلك لقي لاجئ سوري أول من أمس حتفه فيما اصيب آخر، بقذيفة سورية اثناء محاولتهما اجتياز الحدود الأردنية السورية عبر منطقة عقربا باربد، وفق مصدر امني.
وبحسب المصدر فان  قوات حرس الحدود بالتعاون مع الدفاع المدني نقلت المصاب الى المستشفى، حيث قدمت الكوادر الطبية والتمريضية الإسعافات الأولية اللازمة له، فيما وصفت حالته بالبالغة.

التعليق