طالبان الباكستانية تمد "النصرة" بمئات المقاتلين

تم نشره في الاثنين 15 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً
  • مقاتلون في صفوف جبهة النصرة بسورية-(أرشيفية)

إسلام آباد - بيشاور(باكستان) - قال متشددون أمس الأحد إن طالبان الباكستانية أقامت معسكرات ودفعت بمئات المقاتلين الى سورية للقتال الى جانب مقاتلي المعارضة الذين يريدون الإطاحة بالرئيس بشار الأسد في استراتيجية تهدف الى ترسيخ الصلات مع القيادة المركزية لتنظيم القاعدة.
وبعد اكثر من عامين من بدء الانتفاضة المناهضة للأسد أصبحت سورية نقطة جذب لمقاتلين أجانب من السنة تدفقوا على البلاد للانضمام الى ما يعتبرونه جهادا ضد حكام ظالمين من العلويين.
أغلب المقاتلين الذين يحاربون الى جانب جماعات مثل جبهة النصرة التي تعتبرها الولايات المتحدة منتمية لتنظيم القاعدة من دول مثل ليبيا وتونس.
وأعلن قادة طالبان في باكستان امس انهم قرروا الانضمام الى الصراع في سورية قائلين ان مئات المقاتلين توجهوا الى سورية للقتال الى جانب "إخوانهم المجاهدين".
وقال أحد القياديين: عندما يحتاج إخواننا المساعدة نرسل مئات المقاتلين وكذلك أصدقاؤنا العرب.
مضيفا ان طالبان ستصدر قريبا تسجيلات فيديو لما وصفه بأنها انتصاراتهم في سورية.
ومثل هذا الإعلان يزيد من تعقد الصورة في سورية حيث تشتعل الخلافات بالفعل بين الجيش السوري الحر والإسلاميين.
ويدير الإسلاميون قوة أصغر واكثر فاعلية تسيطر الآن على أغلب المناطق التي تهيمن عليها المعارضة بشمال سورية. وتجدد التوتر مرة أخرى يوم الخميس عندما اغتالت جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة احد كبار القادة في الجيش السوري الحر بعد نزاع على مدينة اللاذقية.
يأتي هذا أيضا في وقت تحقق فيه قوات الأسد بمساندة من مقاتلي حزب الله ومن ايران مكاسب في سورية.
وقال قيادي آخر في طالبان بباكستان طلب عدم نشر اسمه ايضا ان قرار إرسال مقاتلين الى سورية جاء بناء على طلب من "الأصدقاء العرب".
وقال لرويترز: بما إن إخواننا العرب جاءوا الى هنا طلبا للمساعدة فإننا ملزمون بمساعدتهم كل في بلده.. وهذا ما فعلناه في سورية.
وأضاف: أقمنا معسكراتنا في سورية. بعض رجالنا يخرجون ثم يعودون بعد أن يمضوا وقتا في القتال هناك.
تنطلق حركة طالبان من مناطق البشتون في باكستان بامتداد الحدود مع أفغانستان وهو معقل قديم للجماعات المتشددة بما في ذلك طالبان وحلفاؤهم من تنظيم القاعدة.
ويخوض مقاتلو طالبان في باكستان المرتبطون بنظرائهم في أفغانستان المعارك أساسا للإطاحة بحكومة طالبان وتطبيق الشريعة اذ يستهدفون الجيش وقوات الأمن والمدنيين.
لكنهم يتمتعون أيضا بعلاقات وثيقة مع تنظيم القاعدة وجماعات أخرى تنشر مقاتليها في المنطقة القبلية بباكستان على الحدود مع أفغانستان والتي تعرف باسم المناطق القبلية الخاضعة للحكم الاتحادي.
وفي أحدث مؤشر في هذا الاتجاه قال مسؤولو أمن محليون إن مقاتلين أجنبيين مشتبه بهما قتلا في هجوم طائرة بلا طيار في وزيرستان الشمالية.
وقال أحمد راشد وهو كاتب باكستاني بارز وخبير في شؤون طالبان ان ارسال طالبان مقاتلين الى سورية من المرجح أن ينظر له على أنه خطوة مرحب بها تجاه حلفائهم في تنظيم القاعدة.
وقال راشد المقيم في مدينة لاهور الباكستانية: ظلت طالبان الباكستانية بديلا نوعا ما للقاعدة. لدينا كل هؤلاء الاجانب الموجودون في المناطق القبلية الخاضعة للحكم الاتحادي والذين ترعاهم طالبان الباكستانية او تدربهم.
وتابع: إنهم يتصرفون وكأنهم جهاديون عالميون ولديهم على وجه الخصوص نفس أغراض القاعدة. أعتقد أن هذه طريقة لترسيخ العلاقات مع جماعات سورية متشددة.. ولتوسيع نطاق نفوذهم.-(رويترز)

التعليق