مواطنون في الكرك يشكون الارتفاع الحاد بأسعار المواد التموينية

تم نشره في الأحد 14 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً
  • أرشيفية

الكرك - الغد– يشكو مواطنون في مدينة الكرك من الارتفاع الحاد في أسعار المواد التموينية في الأسواق التجارية مع بداية شهر رمضان المبارك.
ويرى مواطنون في لواءي القصر وفقوع شمال الكرك، أن الارتفاع المفاجئ للسلع التموينية الرمضانية في المحلات التجارية، شمل العديد من السلع وبالذات اللحوم الحمراء والبيضاء والخضار والفواكه، داعين التجار إلى عدم استغلال المواطنين في شهر رمضان المبارك.
وقال محمد المجالي إن "هذا الارتفاع ليس جديدا على مجتمعنا الأردني بشكل عام خاصة في شهر رمضان المبارك"، حيث يقبل الناس على شراء المواد التموينية وتخزينها بكميات كبيرة مما يدفع التجار إلى رفع أسعار هذه السلع نتيجة للطلب الكبير عليها.
وبين فراس الحمايدة أن زيادة الطلب على السلع يزيد من سعرها، لافتا أن هذه الامور تزيد من العبء المالي على المواطنين الذين يضطرون على وضع موازنات مالية خاصة لتوفير احتياجاتهم من المواد التموينية.
وأوضح أن التجار يستغلون ارتفاع الطلب على السلع في شهر رمضان ويقومون برفع أسعارها بشكل يومي.
وطالب وزارة الصناعة والتجارة والجهات المعنية بضرورة مراقبة الأسعار في المحال التجارية ووضع حد لهذه الظاهره التي تؤثر سلبا على جيب المواطن. وأجمع عامر المجالي وقاسم الخطيب وابراهيم القيسي ويحيى العرود على الارتفاع الكبير الذي تشهدة أسعار المواد الأساسيه كاللحوم الحمراء والدواجن والخضراوات والفواكه والتي اصبح الاقبال عليها كبيرا بداية الشهر الفضيل، حيث وصل سعر كيلو اللحم البلدي إلى 11 دينارا فيما ارتفعت أسعار الدواجن (النتافات) من 170 قرشا للكيلو إلى 195 قرشا.
وقال مدير مديرية الصناعة والتجارة في محافظة الكرك جمال الصعوب إن المديرية وضعت برنامجا لمراقبة الأسواق وتكثيف الجولات الميدانية طيلة أيام شهر رمضان المبارك في فترات الصباح والمساء لضبط التجار المخالفين في موضوع رفع الاسعار، لافتا الى تشديد المراقبة وضرورة التقيد بالاسعار ومراقبة الاوزان في عمليات البيع وعدم احتكار السلع.
ودعا الصعوب المواطنين إلى الاتصال بالمديرية أو مراجعتها للتبليغ عن التجار الذين يقومون برفع الأسعار بشكل ملفت للنظر ليصار إلى مخالفتهم واتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم.
كما دعا المواطنين إلى عدم شراء السلع بكميات كبيرة لان السلع متوفرة في الأسواق بكميات كافية ولا حاجة لشراء كميات تزيد عن حاجتهم أو تخزينها في منازلهم.

التعليق