تركيا: وفاة متظاهر باحتجاجات ضد الحكومة

تم نشره في الخميس 11 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً

أنقرة - توفي شاب (19 عاما) أصيب خلال التظاهرات ضد الحكومة في تركيا، متأثرا بجروحه في المستشفى لترتفع الى خمسة قتلى حصيلة حركة الاحتجاج غير المسبوقة ضد نظام اسلاميي حزب العدالة والتنمية، على ما افادت امس وكالة دوغان للأنباء.
وكان المتوفى علي اسماعيل كرمكز الطالب في جامعة مدينة اسيكيسهير (وسط غرب)، تعرض لهجوم مجهولين في الثاني من حزيران(يونيو) في تلك المدينة عندما كان يشارك في تظاهرة كما اوضحت الوكالة.
وتوفي الشاب الذي اصيب بجروح خطرة في راسه وكان يعاني من نزيف في الدماغ، في المستشفى الذي نقل اليه.
وتعذر على جمعية الأطباء الأتراك تاكيد الخبر على الفور لكن متحدثا باسمها اكد ردا على اسئلة وكالة فرانس برس ان الطالب كان بين "المصابين بجروح خطرة" خلال الاحداث التي هزت تركيا لمدة ثلاثة اسابيع اعتبارا من 31 ايار(مايو).
وقتل اربعة اشخاص اخرين، ثلاثة متظاهرين وشرطي خلال حركة الاحتجاج وجرح نحو ثمانية الاف اخرين، حسب حصيلة نشرتها جمعية الاطباء. وقد تدخلت الشرطة بعنف في 31 ايار(مايو) لاخلاء حديقة جيزي من مئات الناشطين المدافعين عن البيئة بوسط اسطنبول الذين كانوا يعارضون اقتلاع اشجار في اطار مشروع تهيئة ساحة تقسيم. - (ا ف ب)

التعليق