إربد: إدخال 5 حراكيين مضربين عن الطعام إلى المستشفى

تم نشره في الأربعاء 10 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً
  • الناشط قاسم العمري والمضرب عن الطعام منذ 6 أيام يرقد في مستشفى الأميرة بسمة في إربد -(الغد)

احمد التميمي

إربد –  اُدخل إلى مستشفى الأميرة بسمة التعليمي أمس 5 من المضربين عن الطعام منذ 6 أيام من بين المعتصمين أمام مبنى محافظة إربد منذ 16 يوما للمطالبة بالإفراج عن موقوفي الحراك.
وبحسب مصدر في نقابة الأطباء فأن هؤلاء الأشخاص تم ادخالهم إلى المستشفى بعد أن ساءت حالتهم الصحية، وفق فحوصات طبية اجريت لهم من قبل اطباء، مما استدعى ضرورة نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج ومتابعة شؤونهم الصحية، مشيرا الى أن حالتهم العامة متوسطة.
يشار الى ان الناطقين المضربين عن الطعام والذين ادخلوا المستشفى هم :عاصف نصيرات وحمزة السوالمة وقسيم العمري وعلاء مقدادي ومؤمن طوالبة.
ووفق المعتصمين فإنهم تقدموا باستدعاء رسمي لإعلام الجهات المعنية في إربد نيتهم البدء بالإضراب عن الطعام، إلا أن هذه الجهات وبحسبهم "رفضت استلام الاستدعاء واجابت على طلبهم بأن هذا الموضوع ليس من اختصاصها".
ويواصل اعضاء في حركة اربد للتغير اعتصامهم المفتوح لليوم السادس عشر على التوالي أمام مبنى محافظة اربد، للمطالبة بالإفراج عن موقوفي الحراك وهم هشام الحيصة باسم الروابدة ثابت عساف وطارق خضر.
وجاء في بيان اصدره المعتصمون أمس "إن الاستمرار في إتباع النهج الأمني يزيد الأمور تأزيما"، واصفين استمرار توقيف ناشطي الحراك بـ"الخطوة الاستفزازية".
وقالوا "إن الحراك الشعبي مستمر حتى تحقيق المطالب الشعبية، وأن اعتقال الناشطين يزيد من صمود الحراك"، داعين إلى "اعتقال الفاسدين لا اعتقال أحرار الوطن الذين يطالبون بمحاكمة الفاسدين".
ودعا البيان إلى إلغاء محكمة أمن الدولة، وأن تبتعد الحكومة عن اعتقالات الإصلاحيين ونشطاء الحراك، مطالبا بالإسراع في وتيرة الإصلاحات السياسية والاقتصادية وعدم رفع أسعار المواد التموينية والمحروقات والكهرباء.
كما طالب بإعادة النظر في قانون الانتخابات النيابية وبنود قانون المطبوعات والنشر وإطلاق الحريات الإعلامية والعامة، وإعطاء وسائل الإعلام مساحة واسعة لتمكينها من أخذ دورها الفاعل في المراقبة والكشف عن الأخطاء والتجاوزات التي تعيق مسيرة الأردن الإصلاحية.
ودعا الى تشكيل حكومة إنقاذ وطني تدير شؤون الوطن وتشرف على انتخابات نيابية حقيقية من خلال قانون انتخابي توافقي، مؤكدا حرص الحراكيين على سلمية الحراك الإصلاحي ومصلحة الوطن وأمنه في محافظة الجميع على مقدرات الوطن والممتلكات العامة والخاصة.

التعليق