العقبة: ميناء صناعي بكلفة 100 مليون دينار

تم نشره في الثلاثاء 9 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً
  • الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس غسان غانم(يسار) ورئيس مجلس ادارة شركة الموانئ الصناعية الأردنية عماد المدادحة يتبادلان اوراق الاتفاقية أمس - (من المصدر)

أحمد الرواشدة

العقبة – وقعت شركتا تطوير العقبة والموانئ الأردنية الصناعية أمس على اتفاقية تصميم وتمويل بناء وتشغيل وإدارة الميناء الصناعي باستثمار يقدر بحوالي 100 مليون دينار، على أساس البناء والتشغيل ونقل الملكية بعد 30 عاما.
وبحسب الاتفاقية يتوقع أن يتم الانتهاء من أعمال البناء وبدء التشغيل للميناء بداية العام 2016.
ووقع الاتفاقية الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس غسان غانم ورئيس مجلس إدارة شركة الموانئ الصناعية الأردنية عماد المدادحة الرئيس التنفيذي لشركة مناجم الفوسفات الأردنية مالكة المشروع، بحضور رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل محادين ورئيس مجلس إدارة شركة البوتاس العربية المهندس جمال الصرايرة، ورئيس مجلس إدارة شركة مناجم الفوسفات الأردنية المهندس عامر المجالي.
وقال الدكتور محادين إن إنشاء مثل هذا النوع من الموانئ ينطوي على أهمية كبرى من الناحية الاقتصادية واللوجستية لما له من أهمية كبرى في تعزيز وتيرة الاقتصاد الوطني، ورفع الكفاءة التشغيلية للموانئ وتسهيل وانسياب البضائع ضمن الاختصاص.
وأضاف محادين إن "منظومة الموانئ الأردنية تحظى باهتمام ومتابعة خاصة من جلالة الملك عبدالله الثاني باعتبارها محورا رئيسا في الارتقاء بأداء المنطقة الاقتصادية كمقصد استثماري مهم على الرأس الثاني للبحر الأحمر.
وأوضح أن شركة الموانئ الصناعية الأردنية بموجب هذه الاتفاقية ستقوم بتنفيذ الالتزامات المترتبة على الاتفاقية بصفتها الجهة التي ستتولى تطوير وتمويل وإعادة تأهيل وبناء وتشغيل وإدارة وتوسعة الميناء الصناعي.
على أن تلتزم الشركة بتقديم مخطط شامل يتضمن جميع عناصر تطوير وإعادة تأهيل الميناء الصناعي، بالإضافة إلى مخططات وخطة عمل وبرنامج تنفيذي زمني لإنشاء مرافق التطوير وتجهيزها وتشغليها وإدارتها وفقاً للمواصفات العالمية ذات العلاقة بمثل هذا النوع من المشاريع، وإعداد دراسة شاملة تخص إعادة تأهيل الميناء الصناعي، على أن تقوم الشركة بإنشاء رصيف إضافي بطول لا يزيد على 210 أمتار لتأمين رسو آمن للسفن وتجهيز مرافق تفريغ مغلقة ومتخصصة.
بدوره، أكد المهندس الصرايرة أن شركة البوتاس مقبلة على توسعة كبيرة ضمن مخطط استراتيجي يشمل قطاع الطاقة والمياه وقنوات التصدير المتمثل بتطوير الميناء الصناعي وذلك لرفد منتج الفوسفات والبوتاس وتسهيل عمليات التصدير الى الاسواق القائمة والجديدة.
فيما أوضح غانم أن "تنفيذ هذا المشروع هو أحد أهم الأهداف الاستراتيجية لشركة تطوير العقبة، عبر استخدام أفضل الوسائل المتاحة، وبالتعاون مع هذه الشركات التي تتمتع بأهلية فنية عالية وخبرة كبيرة في تنفيذ مثل هذا النوع من المشاريع بما يكفل تحقيق الهدف المنشود وإنشاء ميناء صناعي بثلاثة أرصفة صناعية متخصصة.
وأضاف أن الميناء الصناعي يأتي ضمن منظومة الموانئ الجديدة في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، والتي تنشئها وتطورها شركة تطوير العقبة وبالتنسيق مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ووزارة الطاقة والثروة المعدنية، ضمن مخططها الشامل إلى اكتمال منظومة الموانئ الاردنية بـ28 رصيفا متخصصا ينتهي العمل بآخرها بنهاية العام 2016.
 بدوره، قال المهندس المجالي أن هذه الاتفاقية تعد خطوة استراتيجية في تطوير البنية الأساسية لهذا المرفق الوطني المهم، حيث ستتمكن شركة الموانئ الأردنية الصناعية من زيادة قدرة الشركة على تصدير منتجاتها ومنتجات الشركات الحليفة، وكذلك منتجات شركة البوتاس العربية، وتلبية احتياجات الزبائن في الوقت المناسب، إلى جانب استيراد مدخلات الإنتاج الصناعية لهذه الشركات.
وأكد المجالي أن هذا المشروع يواكب خطة الشركة التوسعية المتمثلة في زيادة الاستثمارات وزيادة الإنتاج إلى 15 مليون طن سنويا، والتصدير إلى الأسواق التقليدية واستهداف أسواق جديدة.
إلى ذلك أكد مدير عام مؤسسة الموانئ المهندس محمد المبيضين أن الإيرادات الناجمة عن أرصفة الميناء الصناعي (الرصيف الشرقي والغربي) الذي من خلالهما يتم مناولة ما لا يقل عن 3,5 مليون طن سنويا يترتب عليها عوائد وإيرادات لمؤسسة الموانئ تتجاوز 6 ملايين دينار في حدها الأدنى.
وأكد أن بدلات المناولة الناتجة عن الرصيفين ستبقى عوائدها إلى مؤسسة الموانئ، وأنه سيتم توقيع اتفاقية تشمل سلطة العقبة الخاصة ومؤسسة الموانئ وشركة تطوير العقبة تضمن وتؤكد أن لا تتأثر إيرادات مؤسسة الموانئ بأي حال من الأحوال في تطوير وتأهيل الميناء الصناعي الجديد.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق