يوم مفتوح في الزرقاء يناقش حقوق ذوي الإعاقة في الإسلام

تم نشره في الثلاثاء 9 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً

حسان التميمي

الزرقاء - قال عميد كلية الأمير الحسن للعلوم الإسلامية العميد الدكتور جميل الخطاطبة إن الإسلام حفظ لذوي الإعاقات حقوقهم الإنسانية الكاملة، وأعطاهم مكاناً ومكانة في المجتمع، ووفر لهم سبل الحياة ليعيشوا كأفراد ناجحين.
وأضاف خلال يوم مفتوح لرعاية ودعم مجموعة من الأطفال ذوي الإعاقة العقلية ضمن مبادرة "مكاني بينكم" الطلابية أمس، أن العديد من ذوي الإعاقات وصلوا في ظل الإسلام إلى أعلى المراتب فكان منه العلماء والمحدثون.
 وتكونت الحملة التي أطلقها صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية وكلية الملكة رانيا للطفولة في الجامعة الهاشمية، من 20 طالبة من طالبات مساق الإعاقة العقلية في قسم التربية الخاصة في الكلية.
وقال الخطاطبة إن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم علمنا أن رعاية أصحاب ذوي الإعاقة تجلب لأهل الإيمان ثوابا عظيما وزيارتهم والترفق بهم باب من أبواب تكفير الذنوب.
وأضاف أن الإسلام دعا إلى التعاون معهم، والإحسان إليهم، وأن ذلك الإحسان ليس شفقة أو رحمة بهم بل هو واجب ملزم به كل مؤمن، كما بينت الشريعة حُرمة إيذاء المعوقين بأي صور من صور الإيذاء كاحتقارهم أو ازدرائهم أو السخرية منهم.  كما أشار إلى حقوقهم الجسمية في التداوي، والتأهيل، والرياضة، والأجهزة التعويضية، إضافة إلى الحقوق الأسرية ومنها الصبر على هذا الاختيار، والتعامل مع الأمر بهدوء وروية، والكشف الطبي المبكر للتأكيد من مظاهر نموه، وتقبل إعاقة الطفل من ذوي الإعاقة، والعدل في التعامل معه، وعدم حرمانه من حقوقه.
واستند الخطاطبة إلى فتوى دائرة الإفتاء في بيان حكم زواج المعاق حيث بين أن يجوز زواجه ضمن مجموعة من الضوابط من أبرزها أن لا يكون الطرف الثاني معاقا مثله لأنه غالبا لا يحقق أي مصلحة، وأن يكون الطرف الآخر على علم بمرضه، ومأموناً شره، وبرضا أولياء الأمر، كما بين حكم إزالة رحم الفتاة المعاقة عقلياً بأنه لا يجوز ذلك إلا في الحالات المرضية، أما المرض العقلي وعدم السيطرة على السلوك لا يجيز مثل تلك العمليات.
كما تضمن اليوم المفتوح محاضرة لطلبة قسم التربية الخاصة حول "نظرة الإسلام لذوي الإعاقة العقلية" قدمها العميد الدكتور جميل الخطاطبة عميد كلية الأمير الحسن للعوم الإسلامية.
وذكرت مدرسة مساق الإعاقة العقلية في قسم التربية الخاصة الدكتور إيمان الزبون أن الإعاقة العقلية تشمل الأطفال في المرحلة النمائية من الميلاد وحتى الـ18 عاما الذين يعاون من تدني القدرات العقلية، ومشاكل في السلوك التكيفي.

hassan.tamimi@alghad.jo

التعليق