قائد الجيوش الأميركية يبدي حذره حيال المفاوضات مع طالبان

تم نشره في الاثنين 8 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً

واشنطن - أبدى قائد هيئة أركان الجيوش الاميركية الجنرال مارتن ديمبسي، اعلى مسؤول عسكري اميركي، الأحد حذرا شديدا في الوقت الذي تمد الولايات المتحدة يدها لحركة طالبان تمهيدا لمصالحة محتملة في أفغانستان.
وقال الجنرال ديمبسي في مقابلة مع سي ان ان "لا يزال من الصعب التفكير بالرجال الذين فقدناهم ونقول لانفسنا اننا عند نقطة ما سنتصالح مع طالبان".
واضاف "لكني مدرك بان كل الحروب تنتهي بمصالحة سياسية ما. فهي تنتهي بهذه الطريقة".
وقتل حوالي 3200 عسكري أميركي منذ بداية العمليات في أفغانستان في 2001 لطرد حركة طالبان من الحكم. وستنسحب القوات الأميركية والتحالف الدولي في نهاية 2014 وتبذل جهود حاليا تمهيدا لإيجاد تقارب بين الحكومة الأفغانية برئاسة الرئيس حميد كرزاي وطالبان.
واقر مارتن ديمبسي بانه يشعر ببعض القلق من فكرة التفاوض مع متمردي طالبان الذين بدأوا منذ سنوات عدة حركة تمرد دامية.
وقال "أعتقد أن هناك تيارات مختلفة في صفوف طالبان. هناك من يمكن التصالح معهم، وهناك دون أدنى شك من لا يمكننا فعل ذلك معهم".
وكان يفترض أن تبدأ الشهر الماضي مفاوضات بين الولايات المتحدة وطالبان بعدما فتح هؤلاء مكتب تمثيل سياسي رسمي لهم في قطر. لكن المحادثات انهارت قبل حتى أن تبدأ. وأعرب الجنرال ديمبسي من جهة أخرى عن ثقته في أن الأميركيين "ستمكن قوات الامن الافغانية من الوصول الى نقطة تخولهم ضمان الأمن عبر البلاد". لكنه قال إن "المشكلة هي أنني في الوقت الراهن لا أستطيع التحدث بكثير من التفاؤل عن العناصر الاخرى للحكم، سواء كانت اقتصادية أو سياسية".-(ا ف ب)

التعليق