تواصل إضراب "التنمية الاجتماعية" يربك العمل ويعطل معاملات المواطنين

تم نشره في الاثنين 8 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً

حسان التميمي وأحمد التميمي وفيصل القطامين وحسين الزيود

محافظات – واصل موظفو مديريات التنمية الاجتماعية في محافظات إربد والزرقاء والطفيلة والمفرق إضرابهم عن العمل، للمطالبة بحقوق وظيفية.
وأدى الإضراب المتواصل إلى إعاقة معاملات المواطنين، إضافة إلى إرباك وتعطيل برامج العمل اليومية التي تنفذها هذه المديريات كدوائر خدمية تعنى بشؤون المواطنين والذين في معظمهم من الحالات الإنسانية.
وأشارت مصادر في المديريات أن هناك أعمالا ضرورية ومستعجلة يتم انجازها رغم الاضراب، كإصدار بطاقة التأمين الصحي لغير القادرين، ومعاملات الأشخاص ذوي الإعاقات وغيرها مما يدخل ضمن الجانب الإنساني.
ويطالب الموظفون بإقرار علاوتي خدمة اجتماعية وخطورة عمل فورا لجميع الموظفين، ورفع بدل المواصلات والاقتناء لتصبح مساوية لباقي الوزارات، إلى جانب مساواة موظفي وزارة التنمية وصندوق المعونة الوطنية مع المؤسسات الحكومية الأخرى.
وأكد الموظفون استمرارهم بالإضراب عن العمل حتى تتحقق كافة مطالبهم التي اعتبروها مشروعة، وأسوة بغيرهم من موظفي الوزارات وموظفين في مركز وزارتهم، لافتين إلى أن الخدمات المقدمة للمواطنين توقفت تماما باستثناء صرف شيكات المكرمة الملكية لدعم الأسر الفقيرة لدواع إنسانية.
 كما طالبوا بصرف المكافآت الشهرية أسوة بموظفي المركز في الوزارة، مؤكدين توقفها منذ بداية العام الحالي، إضافة إلى إنشاء صندوق ادخار لهم، وصرف بدل العمل الإضافي ومنحهم بدل السفر في حال تكليفهم بمهام رسمية خارج الدائرة  وصرف بدل اقتناء سيارة أسوة بباقي موظفي الدولة وتوحيدها، والتي تصرف بواقع 14 دينارا بدلا من 20 دينارا.

التعليق