كنيسة الروم الأرثوذكس توزع مساعدات للاجئين سوريين بالكرك

تم نشره في الأربعاء 3 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - رعى بطريرك المدينة المقدسة وسائر فلسطين والأردن لكنيسة الروم الأرثوذكس ثيوفلوس الثالث أمس، حملة توزيع مساعدات قدمتها الكنيسة لزهاء 650 أسرة بالكرك، شملت لاجئين سوريين وأسرا فقيرة ومحتاجة في بلدة أدر شمال الكرك.
وحضر توزيع المساعدات محافظ الكرك أحمد العساف وسفيرة اليونان في الأردن ماريا لويزا ماريناكيس وعدد من المسؤولين ووجهاء البلدة.
وقال البطريرك ثيوفلوس إن المبادرة من البطريركية الأرثوذكسية في الأردن جاءت لتخفف آلام وأحزان اللاجئين السوريين ومساعدتهم في سد بعض احتياجاتهم اليومية ومساعدة الأسر الفقيرة والمحتاجة في المجتمع المحلي ببلدة أدر.
وأكد أن رسالة البطريركية رسالة سلام ومحبة وتفاهم بين الناس وهذه المبادرة فرصة للتعبير عن التعايش والسلام الذي يعيشه المسلمون والمسيحيون في الأردن.
وأشار البطريرك إلى أن المبادرة تستهدف 650 أسرة، مبينا أنها تشتمل طرودا غذائية وتوزيع حقائب مدرسية ومستلزماتها للطلبة المعوزين، إضافة إلى توزيع طرود غذائية مع بداية شهر رمضان المبارك.
وأشار النائب فارس قسوس إلى دور البطريركية في مساعدة الفئات المحتاجة سواء اللاجئون السوريون أو العائلات الفقيرة من أبناء المجتمع المحلي.
وعرض الأب عادل مدانات راعي الطائفة الأرثوذكسية في الكرك العلاقة التاريخية وحالة العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين في بلدة أدر خاصة ومحافظة الكرك بشكل عام.
وأشاد رئيس جمعية الإسراء الخيرية في بلدة أدر أمين المعايطة بمبادرة البطريركية والهادفة إلى ترسيخ العلاقات بين المسلمين والمسيحيين.

التعليق