مدير مركز علاج الادمان يؤكد دور الإعلام في درء مخاطر المخدرات

تم نشره في الاثنين 1 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً

حسان التميمي

الزرقاء - أنحى رئيس مركز علاج المدمنين في مديرية الأمن العام المقدم مازن مقابلة باللوم على بعض الأعمال الفنية (السينمائية والمسرحية) لنشرها مفاهيم خاطئة حول أضرار بعض المواد المخدرة وخاصة مادة الحشيش المخدر،ما يهيئ البعض نفسيا لتقبل بعض أنواع المخدرات.
وقال المقابلة خلال ندوة نظمتها كلية العلوم التربوية في الجامعة الهاشمية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات أمس أن نحو (82 %) ممن يتم ضبطهم من المتعاطين يملكون تصورات ومفاهيم خاطئة حول تأثير مادة الحشيش كتحسين المزاج، والقدرة وغيرها من المفاهيم التي تدحضها الحقائق العلمية "التي ترى في الحشيش مادة خطيرة على الصحة النفسية والعقلية والجسدية  والصحية على المدى المتوسط والطويل".
وحذر من الصورة النمطية الجميلة والمفاهيم المغلوطة التي تنشرها بعض وسائل الإعلام والسينما حول أضرار بعض المواد المخدرة وخاصة مادة الحشيش المخدر، موضحا أهمية دور المناهج المدرسية في التوعية بطريقة علمية ومبسطة حول مخاطر المخدرات بكافة أنواعها.
وقال إن مكافحة المخدرات ليست مشكلة أمنية فحسب بل له جذور تربوية وسلوكية واجتماعية واقتصادية متشابكة، مؤكدا على دور المؤسسات التعليمية في نشر التوعية بطريقة علمية بأضرار المخدرات العضوية والنفسية والعقلية والاجتماعية والاقتصادية، مشيرا أن مركز علاج المدمنين استقبل ما يزيد على (4500) حالة منذ إنشائه العام 1993.

hassan.tamimi@alghad.jo

التعليق