مادبا: يافطات تهاني تنتشر عشوائيا في الشوارع تشكل خطرا على السلامة العامة

تم نشره في الأربعاء 26 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا - تنتشر في مدينة مادبا وخارجها يافطات للتهاني بشكل عشوائي في شوارع المدينة والطرق الرئيسة وعلى جدران المباني والجزر الوسطية، ما يثير استياء السكان، لتأثيرها السلبي على السلامة العامة، وتشكيلها اعتداءً صارخا على حرمة الشوارع.
ويرى مواطنون أن هذه اليافظات تحجب الرؤية عن الشواخص المرورية والإشارات الضوئية، وتسهم في زيادة حوادث الدهس والتدهور والاصطدام، كما تحجب الرؤية عن المحال والإعلانات التجارية التي يضعها التجار على مداخل محلاتهم، وبشكل رسمي.
ويؤكد المواطن مروان نصري أن ما تشهده مدينة مادبا السياحية من كثرة اليافطات المتعلقة بالتخرج أو الترفيع أو التعيين أو العودة من السفر يعدُ "مباهاة"، موضحا أن هذه المناسبات طبيعية وتحدث في كل بيت وإذا أراد الشخص التهنئة فليذهب للصحف.
ويطالب المواطن محمود الشوابكة، المهنئين إلى إنفاق المبالغ التي تدفع لعمل اليافطة على أسرهم أو على الإعمال الخيرية، داعياً بلدية مادبا بإزالة اليافطات التي تبقى معلقة لفترات طويلة حتى تتعرض للتلف ويتبدل لونها، برغم انتهاء الحدث أو الفعالية التي تعلن عنها.
وتعتبر المواطنة أم علاء، أن هذه الظاهرة غير حضارية وتؤثر سلباً على المشهد الجمالي للمدينة، منتقدة غياب الرقابة على هذه اللافتات.
ويطالب طلال الشوابكة بتحديد فترة زمنية لليافطة، منوها أن الأرصفة والأماكن العامة هي ملك للجميع ويجب المحافظة عليها.
ويؤكد رئيس بلدية مادبا المهندس غسان خريسات أن البلدية باشرت بإزالة جميع اللافتات في المدينة، وستقوم بتفعيل نظام اللوحات الاعلانية وستعمل على حصر أعداد الخطاطين الحاصلين على رخص مهن، مشيرا إلى  مخاطبة الحاكم الاداري بضرورة ربط الخطاطين بالتعهدات اللازمة حتى تتمكن البلدية من تطبيق النظام واتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين. ويوضح أن البلدية ستستوفي رسوماً على كل لافتة، وأنها ستمنع تعليق اليافطات في بعض الشوارع والأماكن لخصوصيتها.
ويؤكد مصدر من قسم السير في مديرية شرطة مادبا أن انتشار ظاهرة تعليق اليافطات على الشوارع الرئيسة تعيق حركة السير، وبخاصة أن الكثير من السائقين يقومون بقراءة هذه اللافتات أثناء قيادة السيارة مما يفقدهم التركيز ويزيد من احتمالية وقوع الحوادث -لا سمح الله - مشيرا إلى أن بعض اليافطات تحجب رؤية الإشارة الضوئية وبعض الشواخص المرورية المهمة عن السائقين.
ويقول إنه "في حال وجود لافتة تؤثر على حركة السير سيتم إزالتها حسب قانون السير المعمول به"، موضحا أن الظاهرة سيتم مناقشتها في اجتماعات المجلس التنفيذي للمدينة.
ويبين مصدر من شركة الكهرباء في مادبا أن الأشخاص يعلقون اللافتات على أعمدة الكهرباء دون علم الشركة، وأن قطع القماش والحبال تؤدي إلى حدوث تماس ما بين العمود والشبكة الكهربائية، ما يؤدي إلى انقطاع الكهرباء عن التجمعات السكانية، وبخاصة أثناء فصل الشتاء، موضحا أن الأشخاص الذين يقومون بتركيب اليافطة غير مؤهلين لذلك وقد يحدث لهم مكروه لا قدر الله.

التعليق