ورشة في جامعة اليرموك حول التصحر

تم نشره في الثلاثاء 18 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً

اربد – الغد – افتتح في جامعة اليرموك أمس، فعاليات الورشة العلمية بعنوان "التصحر في الأردن: الاتجاهات، الخطورة، والتخفيف من الأثر" والتي نظمها كرسي اليونسكو للدراسات الصحراوية والحد من التصحر بالجامعة.
ويأتي تنظيم الورشة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التصحر الذي يصادف في السابع عشر من حزيران(يونيو)، واستمرت يوماً واحداً بمشاركة عدد من الخبراء والمهتمين في الدراسات الصحراوية.
وأكد رئيس الجامعة الدكتور عبدالله الموسى في افتتاح الورشة أن التصحر أحد أهم المشاكل البيئية التي تواجه العالم، ومن أخطر التحديات الإنمائية في هذا العصر، حيث يؤدي إلى نقصان وتدمير المقدرات البيولوجية للأرض وسيادة ظروف شبيهة بالظروف الصحراوية مما يؤدي إلى نقصان الإنتاجية الحيوية للأرض، مشدداً على أن التصحر يؤثر سلباً على الحالة الاقتصادية للدول.
وأضاف أن التقلبات المناخية من أهم الأسباب الطبيعية التي تؤدي إلى تفاقم ظاهرة التصحر، لاسيما تدني معدلات الأمطار وتكرار فترات الجفاف، الأمر الذي يؤدي إلى انعدام الغطاء النباتي وبالتالي تعرض الأراضي لعوامل التعرية وتدني إنتاجيتها.

التعليق