مادبا: تشييع جثمان الزميل الصحفي نادر عجيلات

تم نشره في الأحد 16 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً
  • المرحوم الزميل نادر عجيلات يوارى الثرى إلى مثواه الاخير في مقبرة مادبا القديمة أمس -(الغد)

أحمد الشوابكة

مادبا -  ودعت الأسرة الصحفية والإعلامية بعد ظهر أمس الزميل الصحفي نادر عجيلات الذي انتقل إلى جوار ربه أول من أمس، بعد صراع مع مرض عضال.
وشيع جثمان الزميل عجيلات في موكب جنائزي كبير تقدمه نقيب الصحفيين طارق المومني وعدد كبير من الصحفيين والإعلاميين وجمع من المواطنين إلى مثواه الأخيرة في مقبرة مادبا القديمة، بعد أن صلي عليه في كنيسة الأرثوذكس في مدينة مادبا.
واستذكر زملاء وذوو الفقيد وأصدقاؤه الذين شاركوا في الجنازة بعميق الحزن، الشمائل الطيبة للزميل الراحل والذي ترك خلال سنوات عمره، إرثاً كبيرا من الصفات الطيبة والخصال الحميدة، التي تمتع بها.
والفقيد الذي وافته المنية يوم أول من أمس عن عمر ناهز الـ58 عاماً، ولد في مدينة مادبا العام 1955 وأنهى دراسته الابتدائية والإعدادية والثانوية فيها ثم التحق بالجامعات المصرية واللبنانية لإكمال دراسته. وعمل الزميل عجيلات كرئيس تحرير لمجلة أفكار ومجلة الشباب التي تصدرها وزارة الثقافة والتحق بالعمل في صحيفة الدستور العام 1997 مديراً لمكتبها في مدينة مادبا الى أن فارق الحياة.
كما أصدر مجلة متخصصة بشؤون المرأة باسم "راما" ثم تحولت إلى مجلة إلكترونية.

ahmad.alshawabkeh@alghad.j0

التعليق