"على مد البصر" يفتتح فعاليات الدورة 19 من "الفيلم الفرنسي العربي"

تم نشره في الخميس 13 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً
  • ملصق فيلم "على مد البصر"- (أرشيفية)

إسراء الردايدة

عمان- يفتتح في السادسة من مساء اليوم الخميس الفيلم الأردني الروائي "على مد البصر" وهو الفيلم الأول لمخرجه أصيل منصور، فعاليات الدورة الـ 19 من مهرجان الفيلم الفرنسي العربي بمشاركة 18 فيلما روائيا ووثائقيا  برعاية سمو الأميرة ريم علي.
ويحتفل المهرجان، الذي يفتتح برعاية سمو الأميرة ريم علي، في دورته 19 وفقا لمدير المركز الثقافي الفرنسي شارل هنري غرو بالعيد الخمسين للمركز، إذ ينظم المهرجان لهذا العام ورشات عمل بعضها مفتوح للعموم والآخر مخصص للأطفال.
وبين أن هذه الورشات يشرف عليها ويقدمها كل من جامعة البحر الأحمر لفنون السينما والناقد السينمائي المعروف والمؤلف الكساندر تيلسكي، مشيرا إلى أن المهرجان يخصص يوما للتذكير بحقوق الإنسان من خلال "نافذة على كرامة"، وهو يوم خاص تعرض فيه أفلام لها علاقة أو تركز على قضايا حقوق الإنسان.
وأضاف غرو خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أول من أمس للإعلان عن فعاليته في المركز الثقافي الفرنسي أن المهرجان يحتفي بالدورة الثانية والثلاثين ليوم الموسيقى العالمي "Fête de la Musique" من خلال السينما، حيث يحتفي المهرجان بالموسيقى في السينما من خلال حفل "ستوري بورد" في الهيئة الملكية للأفلام، وبالتعاون مع شركة روبيكون وموسيقيين أردنيين، وحفل موسيقي في "كيوب لاونج".
ويقدم المهرجان فعالياته بالشراكة مع أمانة عمان الكبرى والهيئة الملكية الأردنية للأفلام علما أنه يقدم دورته الرابعة في فلسطين، ودورته الثانية في فرنسا، والدورة الأولى في كل من العراق ولبنان.
 من جهتها بينت مديرة قسم الإعلام بالهيئة الملكية للأفلام ندى دوماني أن مسابقة الفيلم الأردني القصير في عامها السابع يشارك بها نحو 11 فيلما روائيا قصيرا و5 أفلام وثائقية قصيرة، حيث ستوزع خلالها أربع جوائز وأربع صقور للمخرجين الفائزين: جائزتا لجنة التحكيم لأفضل وثائقي وأفضل روائي وجائزتا الجمهور لأفضل فيلم وثائقي وروائي من الأفلام المشاركة.
وتتألف لجنة التحكيم للمسابقة لهذا العام، والتي يترأسها "ألكساندر تيلسكي" (ناقد فرنسي) لجنة التحكيم المؤلّفة من "روبرت كيسر" (أستاذ في معهد البحر الأحمر للفنون السينمائيّة – رسيكا)، خالد غويري (ممثل أردني)، محمود بن محمود (مخرج تونسي)، وسوسن دروزة (مخرجة ومنتجة أفلام).
ويستضيف المهرجان في دورته لهذا العام ضيوفا من مدينة نوزاي لو سيك في فرنسا؛ نائب عمدة المدينة للشؤون الثقافية جان تاري، وسعيد يحيى شريف مستشار في المجلس البلدي لقضايا التراث، ومدير سينما "لو تريانون" آني توماس ومدير الشؤون الثقافية في المدينة بيير إيمانويل جاكوب، إلى جانب ضيوف من العاملين في المجال السينمائي، وهم؛ الناقد الكساندر تيلسكي، وهو مختص بسينما رومان بولانسكي، ومؤسس ومدير مجلة إلكترونية cadrage وخبيرة الأفلام كورين فويلام ومشاركة في نشرة  cadrage، ومخرج فيلم "البروفيسور" من تونس محمود بن محمود وهو أستاذ للسينما في جامعة بروكسل الحرة، ومخرجة فيلم "كيس طحين خديجة ليكلير، ومخرجة فيلم "هل قلت دمشق؟" ماري سورا، ومنتجة الفيلم الأردني "على مد البصر" سيندي لو تامبلييه، ومخرج الفيلم أصيل منصور وميس دروزة مخرجة أحد أجزاء فيلم "صور عائلية".
ويخصص المهرجان في دورته هذه عروضا لليافعين من خلال أفلام متعددة منها فيلم "كيريكو والرجال والنساء" لـ ميشيل أوسلو من فرنسا، وفيلم "زرافة" لـ ريمي بوزونسون وجون-كريستوف لي، وهو للأعمار ما فوق 6 أعوام وفيلم أستيريكس وأوبيليكس في خدمة صاحبة الجلالة لـ لوران تيرار.
ويضم المهرجان ماراثوانا ذو عروض متنوعة في نهايات الأسبوع للأفلام التي فوتها الجمهور خلال أيام عرضه وتبدأ من العاشرة صباحا في مسرح الرينبو.
أما ورش العمل فهي متنوعة وتتمحور حول فن الإخراج؛ أفلام "رومان بولانسكي"  ويقدمها الناقد ألكساندر تيلسكي، وورشة حول التصميم السينمائي ويقدمها مايكل سميث وورشة عمل حول "السينما غير الروائيّة – إبداع غير محدود" تقديم روزبه كافي وورشة عمل بعنوان "الصوت والسينما" وهي موجهة للصغار، ويقدمها بهاء عثمان وجورج، وورشة بعنوان "فن موسيقى الأفلام: تاريخها ووظائفها" ويقدمها ألكساندر تيلسكي، وورشة بعنوان "الصوت والسينما" تقديم بهاء عثمان.
أما الأفلام التي تعرض خلال أيام المهرجان فهي؛ فيلم "شعبي" لـ ريجي روانسار من فرنسا وبلجيكا وإنتاج العام 2012، وفيلم Rengaine لـ رشيد جعيداني من فرنسا وإنتاج العام 2012، وفيلم "فَهِمتكم" لـ فرانك شيش من فرنسا من إنتاج العام 2012. كما ويشارك فيلم المخرجة خديجة لوكلير من المغرب وبإنتاج فرنسي وبلجيكي ومغربي مشترك بعنوان "كيس طحين" وإنتاج العام 2012، وفيلم "الاستاذ" للمخرج التونسي محمود بن محمود، وفيلم بإنتاج قطري فرنسي ولبناني بعنوان "جمعية الصواريخ اللبنانية " لـ خليل جريج وجوانا حاجي توما، وهو فيلم وثائقي وإنتاج العام2012، وفيلم لمجموعة من المخرجين هم نسيم عمواش وسامح زعبي وميس دروزة وأريج سحيري بعنوان "موسم حصاد"، والفيلم الفرنسي "يوميات باحة مدرسة "لـ إبراهيم فريتح  وهوكوميديا درامية من إنتاج العام 2013، وفيلم" أشام" من إخراج ماجي م. مورغن من مصر من إنتاج العام 2012.
وتضم العروض الفيلم السعودي" وجدة" للمخرجة هيفاء المنصور، وفيلم "دمشق، المجازفة بالذكريات" لـ ماري سورا من فرنسا وهو فيلم وثائقي، والفيم المغربي" زيرو" لـ نور الدين لخماري، وفيلم "كامي تُعيد الكرّة" لـ نوئمي لفوفسكي من فرنسا وهو فيلم كوميدي.

israa.alhamad@alghad.jo

التعليق