"العالمية لمساعدة الطلبة" تطلق برنامج تمويل التعليم

تم نشره في الأربعاء 12 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً

عمان - أطلقت المؤسسة العالمية لمساعدة الطلبة العرب فرع الأردن أمس في الجامعة الأردنية، برنامج (تمويل التعليم) تحت شعار "حقي أتعلم"، بالتعاون مع شركات التمويل الأصغر في الأردن بهدف مساعدة الطلبة الجامعيين المحتاجين على إكمال تعليمهم.
وقال رئيس الجامعة الأردنية الدكتور اخليف الطراونة، الذي رعى حفل الإطلاق
في حرم الجامعة، "إن هذا البرنامج من البرامج الرائدة في الوطن العربي، والذي
وجُد لمساعدة الطلبة الجامعيين غير المقتدرين على دفع الرسوم الجامعية، بهدف تخفيف الأعباء المالية على الطلبة وذويهم".
من جهتها، قالت المدير التنفيذي في المؤسسة أميرة يعاقبة "إن القرض التعليمي،
الذي يقدمه البرنامج، يغطي الجامعات والكليات والمدارس والمعاهد كافة، بهدف ترك أثر اجتماعي ثقافي على شباب الأردن".
وأشارت إلى أن المؤسسة العالمية لمساعدة الطلبة العرب التي يرأسها بشكل فخري رئيس مجلس الأعيان طاهر المصري، هي مؤسسة خيرية لا تهدف إلى الربح المادي، تربوية، مستقلة، غير سياسية ولا تنتمي إلى أي حزب أو طائفة أو فئة دينية أو عرقية وتهدف إلى التنمية البشرية، وتعزيز القدرات العاملة، وتوفير التخصصات العلمية النادرة اللازمة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية والبشرية المستدامة.
وأكدت "أن الإقراض التعليمي يحقق الكرامة، إذ عادة ما يشجع الاقتراض والتعليم على تجسيد علاقة الشراكة بدلاً من علاقة التبرع"، موضحة أن علاقة الشراكة تتسم دائماً بالكرامة والاحترام المتبادل. كما أوضحت أن الإقراض التعليمي يحقق المسؤولية، حيث تشجع القروض على تعزيز المسؤولية حتى يتم سداد القرض، على عكس الهبات والتبرعات
وأضافت إن المؤسسة تساعد الطلبة أيضاً على الحصول على فرص التدريب لتطوير مهاراتهم ومن ثم تأهيلهم إلى سوق العمل، بالإضافة إلى تقديم خدمة فرص العمل المناسبة للشباب حسب قدراتهم، فضلاً عن توعيتهم باحتياجات أسواق العمل الأردنية والعربية من التخصصات المختلفة.
وبينت يعاقبة أن المؤسسة تقدم القروض للطلبة الجامعيين الملتحقين بالجامعات في داخل وخارج الأردن، شريطة الحصول على معدل تراكمي 80 % فما فوق، وانقضاء فصل دراسي واحد على الدراسة، وثبوت الحاجة المادية، مشيرة الى ان الاولوية في الحصول على الإقراض للأيتام، وللتخصصات التكنولوجية والعلوم التطبيقية ثم العلوم الطبيعية والعلوم والإنسانيات. -(بترا - محمود خطاطبة)

التعليق