تصفيات مونديال 2014 - أميركا الجنوبية

تشيلي تعزز فرصها والارجنتين تتعادل مع كولومبيا

تم نشره في الأحد 9 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً
  • الأرجنتيني ليونيل ميسي يهرب بالكرة في المباراة أمام كولومبيا أول من أمس - (أ ف ب)

اسونسيون- فازت تشيلي 2-1 خارج أرضها على باراغواي أول من أمس الجمعة لتمنح مسيرتها في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم دفعة قوية في حين اكتفت الأرجنتين بالتعادل سلبيا مع ضيفتها كولومبيا على الرغم من مشاركة لاعبها المميز ليونيل ميسي في آخر نصف ساعة من اللقاء.
وسجل كلاوديو بيزارو هدفا مبكرا ليمنح بيرو الفوز 1-0 على ارضها على حساب الاكوادور وهو ما أبقى على آمال الفريق الفائز في بلوغ النهائيات لأول مرة منذ العام 1982.
ووضع الفوز تشيلي في المركز الرابع في مجموعة أميركا الجنوبية برصيد 18 نقطة متقدمة بفارق نقطتين على فنزويلا بينما تحتل اوروغواي التي بلغت الدور نصف النهائي لكأس العالم 2010 المركز السابع برصيد 13 نقطة.
وستتأهل اول اربعة فرق في نهاية التصفيات في تشرين الأول (اكتوبر) المقبل الى النهائيات التي ستقام بالبرازيل، وسيخوض المنتخب صاحب المركز الخامس جولة فاصلة أمام منتخب من آسيا في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل بحثا عن مكان آخر في النهائيات.
ووضع المهاجم ادواردو فارغاس المنتخب التشيلي في المقدمة بتسديدة من خارج منطقة الجزاء قبل أربع دقائق على نهاية الشوط الأول قبل أن يضاعف لاعب الوسط أرتورو فيدال الذي سدد في القائم في الدقيقة الأولى تقدم الفريق في الدقيقة 56.
وسجل المهاجم روكي سانتا كروز هدف باراغواي الوحيد في الدقيقة 88. وتحتل باراغواي قاع جدول الترتيب ولا تمتلك أي فرصة من الناحية العملية للتأهل إلى نهائيات كأس العالم بالبرازيل.
ولعب ميسي في آخر نصف ساعة إلا انه لم يستطع مساعدة الارجنتين على إحداث الفارق أمام كولومبيا في مباراة متوترة اقيمت على ستاد “مونومنتال”.
وطرد لاعب من كل فريق خلال الشوط الاول وهما المهاجم الارجنتيني غونزالو هيغواين وقلب الدفاع الكولومبي كريستيان زاباتا بعد حصولهما على بطاقة حمراء مباشرة بعد ضربهما لبعضهما البعض.
وتتصدر الأرجنتين مجموعة أميركا الجنوبية برصيد 25 نقطة بينما تأتي كولومبيا في المركز الثاني برصيد 20 نقطة.
وقال انخل دي ماريا لاعب منتخب الارجنتين الذي خاض مباراة جيدة صنع خلالها عددا من الهجمات لمنتخب بلاده: “شعرت بأن المباراة باتت صعبة (بسبب البطاقات الحمراء). لا اعتقد انه كان من اللازم طردهما”.
وأضاف في تصريحات لشبكة “فوكس سبورتس”: “لم نكن نسعى للتعادل بل كنا نريد الفوز لكن (بعد حالة الطرد) أصبحنا نلعب بمهاجم وحيد”.
وقال ماريو يبيس قلب دفاع كولومبيا “النتيجة جيدة بالنسبة لنا حيث مازلنا نجمع نقاطا”.
وتصدى ديفيد اوسبينا حارس كولومبيا لثلاث تسديدات قوية كما شهدت المباراة إضاعة الفريقين لسلسلة من الفرص السهلة.
وحل ميسي الذي استأنف التدريبات يوم الثلاثاء الماضي عقب ثلاثة أسابيع من التعافي من إصابة في عضلات الفخذ الخلفية بديلا في الدقيقة 57 وأثار على الفور حالة من الفوضى داخل منطقة جزاء كولومبيا.
وقال ميسي للصحفيين: “لم أكن جاهزا. استطعت أن ألعب لبعض الوقت إلا أنني لم أكن أعرف رد فعل ساقي. أوسبينا هو رجل المباراة الأول”.
وسجل بيزارو في الدقيقة 12 بعد أن سيطر على كرة عرضية من لاعب الوسط خوان فارغاس وظهره إلى المرمى قبل أن يسدد كرة قوية سكنت الشباك.
وقاد الفوز بيرو لتجاوز أوروغواي ونيل المركز السادس برصيد 14 نقطة من 11 مباراة، وتحتل فنزويلا الآن المركز الخامس برصيد 16 نقطة من 12 مباراة.
ويبدو منتخب بيرو مدينا للحارس راؤول فرنانديز الذي أبعد كرة ارتدت نحو المرمى من المدافع البرتو رودريغيز وأنقذ ضربة رأس من فيليبي كايسيدو مهاجم الإكوادور من داخل منطقة الجزاء.
وسجلت بيرو في بداية الشوط الثاني عن طريق جيفرسون فارفان إلا أن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل. - (رويترز)

التعليق