الحياة تعود إلى طبيعتها في معان

إحالة 7 أشخاص ظهروا بـ"فيديو الراشدية" للمدعي العام

تم نشره في الخميس 6 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً
  • أرشيفية

حسين كريشان

معان - أحالت مديرية الأمن العام 7 أشخاص الى المدعي العام في المديرية، على خلفية ظهورهم في مقطع فيديو وهم يحيطون بجثتي اثنين من المطلوبين قضيا خلال مطاردة أمنية الأسبوع الماضي في منطقة الراشدية، وفق المكتب الإعلامي في مديرية الأمن العام.
وأشار المكتب الى أن مقطع الفيديو قد جرى تحليله وتحديد هوية الأشخاص الظاهرين فيه، وبناء عليه تم ضبط الأشخاص السبعة في وقت متأخر من مساء  أول من أمس، وتوديعهم إلى المدعي العام لإجراء المقتضى القانوني.
الى ذلك، أكد مدير الأمن العام الفريق الركن توفيق الطوالبة أن لجنة تم تشكيلها تحقق حاليا في موضوع شريط الفيديو الذي تم بثه على بعض المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي. وشدد خلال لقائه أمس، أهالي وذوي المتوفيين بحادثة الراشدية في مديرية شرطة معان بحضور مدير الشرطة العميد هاني المجالي على محاسبة كل شخص يثبت تورطه في هذه القضية أو تسبب بالإساءة الى أبنائهم وسيحال الى القضاء العادل لينال عقابه الذي يستحقه.
ونقلا عن أحد الذين حضروا اللقاء وطلب عدم نشر اسمه فإن الطوالبة ثمن موقف أهالي المتوفيين بضبط النفس والهدوء خلال الأحداث التي شهدتها المدينة مؤخرا، والتي تؤكد حرصهم على أمن واستقرار الوطن ومدينتهم، مؤكدا لهم أن الأيام المقبلة ستشهد اتخاذ إجراءات وصفها بالقانونية الرادعة بحق كل الخارجين على القانون والمطلوبين في قضايا القتل في المحافظة من خلال حملة أمنية وصفها بـ"النوعية".
وقال إن نبأ اعتقال الذين ظهروا في مقطع الفيديو بعث الطمأنينة لأبناء معان كافة، حيث إن ما ظهر في المقطع من اعتداء وشتم أساء الى أهالي المدينة وسبب احتجاجات واحتقانات واسعة بينهم. وكانت جاهة من المجلس الأمني في معان قد توجهت أمس بحضور محافظ معان عبدالكريم الرواجفة ومديري الأجهزة الأمنية في المحافظة الى ديوان عشيرة الشراري، حيث كان في استقبالهم الوزير السابق هشام الشراري وبحضور شيوخ ووجهاء معان لتقديم الاعتذار عما تسببت به قوات الدرك من حرق جزئي للديوان بسبب دخول قنابل الغاز بغير قصد.
وأكد المجلس الأمني لوجهاء معان أن المدنيين الذين ظهروا في مقطع الفيديو وهم يقومون بالشتم والتعرض لجثتي متوفيين من أبناء المدينة، قد تم إلقاء القبض عليهم وعددهم سبعة وأن التحقيق جار معهم حاليا في العقبة.
وأشار عدد من الوجهاء الى أن كافة تصريحات الأجهزة الأمنية في المحافظة كان لها الأثر الإيجابي الكبير في نفوس أهل المدينة، مما ساعد على عودة الهدوء واﻻستقرار لمدينة معان بشكل كامل. وفيما استمر الهدوء لليوم الثاني شهدت أسواق المدينة حركة تجارية اعتيادية بعد أن فتحت كافة المحال أبوابها، وفق سكان.
كما استأنفت كافة البنوك التجارية وسط المدينة عملها بعد أن أغلقت أبوابها أمام عملائها خلال الأيام الثلاثة الماضية، كما أعيدت خدمة الصراف الآلي بعد أن تم حجبها احترازيا خوفا من تعرضها للاعتداء والحرق، خاصة وأن محتجين حاولوا أكثر من مرة حرقها خلال أعمال الشغب التي شهدتها المدينة في الأيام القليلة الماضية.
وتدافع مواطنون لقضاء احتياجاتهم المنزلية، وشراء مستلزماتها من المحال التجارية بعد أن فتحت أبوابها للبيع، حيث اصطف المواطنون أمام المخابز ومحال الخضار والمطاعم الشعبية، فيما ازدحمت الشوارع بالمارة والمركبات. وكان العصيان المدني الذي استمر يومين قد عطل العمل بالدوائر الحكومية وشل الحركة التجارية في أسواق المدينة.

hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق