المدربون يؤكدون الثقة باللاعبين ويعملون على معالجة الأخطاء

"النشامى" ينجز التحضير ويتأهب لمواجهة نيوزلندا الودية غدا

تم نشره في الاثنين 3 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً
  • عدد من اللاعبين خلال مشاركتهم في تدريبات اللياقة والرشاقة أمس - (الغد)
  • حراس مرمى المنتخب الوطني يجرون عملية الهرولة في تدريب أمس - (تصوير: جهاد النجار)

احمد شريف

اوكلاند - ينجز المنتخب الوطني لكرة القدم مساء اليوم، تحضيراته الفنية للقاء المنتخب النيوزلندي عند الساعة العاشرة والنصف صباح يوم غد الثلاثاء بتوقيت عمان على ستاد نورث هاربر، في البروفة الثانية والاخيرة للمنتخب في مشوار تحضيراته للقاء استراليا في الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم المؤهلة الى البرازيل 2014، حيث يجري المنتخب حصته التدريبية الاخيرة في المعسكر النيوزلندي قبل التوجه الى استراليا للدخول في المرحلة الاخيرة من التحضيرات.
وكان المدير الفني عدنان حمد الذي قاد تدريب أمس على ملعب المباراة، بعد ان طلب من المستضيفين تغيير مكان التدريب لعدم جاهزية الملعب الجانبي الذي اقيم عليه تدريب أول من أمس، حيث ركز حمد في محاضرته التي عادة ما تسبق التدريب، على ضرورة الالتزام بالقواعد وتعليمات الجهاز الفني والاداري، مشددا أن اية هفوة مهما صغرت او كبرت ستؤثر سلبا على مشوار المنتخب، ولا بد من الانتباه الى كل خطوة يخطوها اي فرد من الوفد، ولا بد من تجاوز كل ما مضى، والتركيز على المرحلة المقبلة التي تعتبر اهم مرحلة في تاريخ الكرة الأردنية.
وأكد الكابتن حمد أنه ينظر الى البروفة الاخيرة للمنتخب امام نيوزلندا بكثير من الاهمية، باعتبار ان هذه المحطة ستعكس الصورة الحقيقية لمشوار الاعداد، لافتا أن تحقيق نتيجة ايجابية سيساهم في رفع الجاهزية المعنوية للاعبين، ويحفزهم على تقديم الافضل أمام استراليا.
وخاض المنتخب أمس حصة تدريبية مسائية، تركزت على تدريبات الاطالات ثم الاحماء بالكرات، قبل اجراء تقسيمة لرفع درجة الانسجام بين اللاعبين، حيث يحرص الجهاز الفني على تثبيت التشكيلة التي ستخوض المباراة الأولى، على أن يكون تدريب اليوم لوضع اللمسات الأخيرة قبل المواجهة النيوزلندية.
 وقاد عضو الجهاز الفني احمد جاسم تدريبات حراس المرمى مؤكدا جاهزية الحراس الأربعة للذود عن المرمى.
عبدالقادر وعمال: باقي خطوتين
المدربان احمد عبدالقادر وياسين عمال، أكدا في حديثهما للموفد الاعلامي، أن عمل الجهاز الفني في تجهيز اللاعبين يسير وفق الخطة التي وضعها حمد، والمراحل التي قطعتها مرحلة الاعداد مرضية الى حد كبير قياسا الى فترة الاعداد العامة للاعبين.
وقال عبدالقادر: "احتل الاعداد البدني المرحلة الاساسية في عملنا من البداية، وكان لدينا سباق مع الزمن لرفع الجاهزية البدنية، ومع بعض الاصابات التي تعرض لها اللاعبون مع انديتهم وبجهود استثنائية من الجهاز الفني، تمكنا من اختصار الزمن وكسب التحدي البدني، رغم ان بعض العوائق اعترضت طريقنا بتأخر التحاق المحترفين وحضورهم على مراحل".
واضاف: "نحن نسير في الوقت الراهن على المزاوجة في عملية الاعداد بين الجانب البدني والمهاري، والآن بدأنا في التركيز على الجانب التكتيكي، خاصة وأن مباراة ليبيا وضعتنا في صورة الوضع الحقيقي للفريق، وكشفت بعض الأخطاء التي نحاول معالجتها في المعسكر النيوزلندي، لتلافيها في مباراة يوم غد وفي المباراة الرسمية مع استراليا".
وتابع: "مباراة ليبيا ادخلت الاطمئنان الى قلوبنا، وعززت الثقة لدى اللاعبين، واعطتنا الضوء الاخضر لمواصلة عملنا باجتهاد أكبر للمرحلة المقبلة، وكانت درسا مهما لنا وللاعبين، ونتطلع الى الاطمئنان أكثر أمام نيوزلندا، لا سيما وأن اللاعبين بدأوا في التأقلم مع الظروف المناخية، ما يدعونا الى التفاؤل أن نحقق نتيجة ايجابية للغاية في استراليا لافتا ان الجهاز الفني يتمنى ان لا يتعرض اي لاعب للاصابة فيما تبقى من وقت، حتى لا نفقد اي عنصر مؤثر في الاستحقاق الرسمي، فالوقت ضيق والتعافي من الاصابة سيكون مستحيلا".
اما ياسين عمال فأكد ان تضافر الجميع والعمل المضني من الجهازين الفني والاداري واللاعبين، ساهم في التغلب على الظروف الصعبة التي مرت بها مرحلة الاعداد في البداية، واهمها التفاوت في جاهزية اللاعبين، حيث انتهى بعضهم في الدوري في قمة الجاهزية، وبعضهم كان دون الطموح، ما تطلب جهدا استثنائيا حتى تتوازن كفة الاعداد بين كافة اللاعبين".
وتابع: "هنا في نيوزلندا نبني على ما اسسناها في عمان، فمباراة ليبيا كشفت الجاهزية العالية للاعبينا، لكن مع وجود بعض الأخطاء، وأكدت لنا المواجهة الليبية ان وضعنا مطمئن لكن لا بد من توخي الحذر".
واضاف: "نركز حاليا على العمل التكتيكي وتصويب الأخطاء التي رصدناها في اللقاء الودي الذي دونا حوله بعض الملاحظات، بهدف تقليل الاخطاء المحتملة غدا، وبما أن لعبة كرة القدم لعبة استثمار الأخطاء، فلا بد من الوصول الى تقليل نسبة الأخطاء الى اقل درجة وصولا الى منعها نهائيا، ونحن هنا لا نعتمد على الصدف ولا التوقعات، ولكن من واقع دراسة حقيقية للأخطاء، وغدا نتطلع الى ان نشاهد لاعبينا يلعبون بأقل الأخطاء الممكنة، آملين ان نلمس تعديلات جوهرية على اداء بعض اللاعبين، لان الوقت المتبقي لن يسمح لنا باجراء تعديلات اضافية".
سيناريو مختلف
وشدد عمال على ان قرار الحضور الى نيوزلندا واقامة معسكر فيها، سيساهم في التغلب على تحديات الاحوال المناخية الصعبة، وعلى فارق التوقيت الذي تسبب في خسارة قاسية لمنتخبنا في اليابان، وبالتالي فان سيناريو لقاء منتخبنا مع استراليا سيكون مختلفا عن سيناريو لقاء الذهاب مع اليابان، عندما تسبب الارهاق وفارق التوقيت في سقوط اللاعبين في أخطاء غريبة وعجيبة.
واضاف: "تأقلم لاعبونا مع الاجواء سيساعد اللاعبين على التركيز اكثر في المرحلة المقبلة، وبالتالي تغيب الأخطاء وتتعزز ثقة اللاعبين في تحقيق حلم جمهورهم الذي ينتظر منهم الكثير".
جاسم: تأقلمنا ولا اصابات
طبيب المنتخب عصام جسام أكد أن لاعبي المنتخب تأقلموا مع الاجواء في نيوزلندا ومع فارق التوقيت، باعتبار أن الطبيعة البيولوجية للجسم تحتاج الى 24 ساعة للانتظام والتأقلم ولاعبين مروا بهذه المرحلة، وبالتالي فان سلوك اللاعبين اصبح منسجما مع المحيط الذي باتوا يعيشون فيه، وهو ما يصب في مصلحة المنتخب بكل تأكيد.
وعن بعض حالات الرشح والانفلونزا التي اصابت بعض اللاعبين قال جاسم: "الحالات ليست خطيرة ولا تدعو الى القلق، وهي طبيعية لاختلاف طبيعة المناخ ويتم التعامل معها وفق الاصول، وان شاء الله لن يكون لها أي تأثير سلبي على اداء اللاعبين في الملعب".
وتابع: "اما بخصوص الاصابات فليست هناك اية اصابات خطيرة، وكل ما هنالك بعض الكدمات نتيجة بعض الالتحامات الفردية ويتم التعامل معها بطريقة طبية سليمة.
نيوزلندا بتسعة اساسيين
على الجانب الآخر فان المنتخب النيوزلندي يواصل هو الاخر تحضيراته للمباراة بجدية تامة، وعلى العكس مما اشيع بأن المنتخب النيوزلندي سيلعب بالمنتخب الرديف او الأولمبي، فان المدير الفني للمنتخب ريكي هيربارت أكد للموفد الاعلامي ان منتخبه سيواجه الأردن بفريق يتكون من تسعة لاعبين اساسيين، وسيستعين بعدد من لاعبي المنتخب الأولمبي نظرا لعدم تمكن بقية اللاعبين من الالتحاق بالمنتخب، كونهم يلعبون في الدوري الأميركي وانديتهم لم تسمح لهم بالحضور الى اوكلاند".
وابدى هيربارت اعجابه بمنتخبنا الوطني، وقال انه بات يحتل موقعا مهما في آسيا، وان اختياره من اجل خوض مباراة ودية تساهم في رفع جاهزية منتخبه لخوض الاستحقاقات المقبلة لم يكن صدفة، وانما تم بعد دراسة حقيقية لما يمكن لمنتخب نيوزلندا ان يحققه من فائدة تنعكس ايجابيا على مستواه في المستقبل.

بسرعة من اوكلاند

•  الطاقم الطبي للمنتخب بذل جهودا جبارة في مساعدة اللاعبين على التخلص من حالة الارهاق والشد العضلي الذي تسببت به الرحلة المرهقة، واستحق بشير النسور ومحمد ابو الحوايج واشرف صقر التقدير والثناء من الجهاز الفني واللاعبين.
• مسؤول اللوازم في المنتخب جرير المخامرة الى جانب مهارته في تجهيز مستلزمات الجهاز الفني للتدريب، يضفي على اجواء التدريبات حالة من البهجة والسرور بتعليقاته الظريفة بين فترة واخرى.
• الزميل لؤي العبادي المنسق الاعلامي للمنتخب يتولى الرد على استفسارات الاعلاميين النيوزلنديين والسياح المتواجدين في الفندق.
• الجالية الأردنية المقيمة في نيوزلندا تتابع استعدادات المنتخب بسعادة غامرة وعبر زيارات متتالية لمقر الاقامة، ويحرصون على التقاط الصور مع نجوم المنتخب وتمنى عدد منهم لو ان المباراة كانت اليوم باعتباره يصادف عيد ميلاد ملكة انجلترا وهو عطلة رسمية في نيوزلندا.
• الحالة الجوية في اوكلاند غير مستقرة على الاطلاق ويتوقع تساقط امطار غزيرة في كافة الاوقات واشتكى عدد من اللاعبين من برودة الطقس.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »انا مغترب (محمد)

    الاثنين 3 حزيران / يونيو 2013.
    أي احد ممكن يحكلينا شو القنوات الناقلة أو أي موقع على النت بنقل المبارة، رجاء ردو
  • »ما هي القنوات (عبدالرحمن)

    الاثنين 3 حزيران / يونيو 2013.
    ما هي القنوات الناقله للمباراه انا من الاردن