الأميرة سمية تدعو لتعاون عربي في التعليم الجامعي

تم نشره في الأحد 2 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً

عمان - دعت سمو الأميرة سمية بنت الحسن رئيسة الجمعية العلمية الملكية ومجلس أمناء جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا الجامعات العربية للعمل معا لتفادي حالة الجمود الثقافي والاقتصادي في المنطقة.
واضافت سموها خلال مشاركتها في المؤتمر العربي الأوروبي الأول للتعليم العالي الذي عقد أول من أمس في اسبانيا أن العالم العربي يقف عند نقطة حرجة في تاريخه وأن للتعليم العالي دورا حيويا في دعم المجتمع ومعالجة حالة عدم اليقين المتنامية لدى الشباب.
وأكدت سموها في المؤتمر الذي تنظمه جامعة برشلونة بالتعاون مع اتحاد الجامعات العربية واتحاد الجامعات الاوروبية أن على صانعي سياسة التعليم في العالم العربي الاستفادة من التجربة الاوروبية في العقود الحديثة بغية كسب الشجاعة لمعالجة التحديات الراهنة إذ أن اوروبا خاضت العديد من الصراعات القاسية والحروب المدمرة حتى وصلت الى ما هي عليه الآن من توحد اقتصادي وسياسي يوجه الحكومات والشعوب عبر الاوقات الصعبة.
وقالت سموها خلال المؤتمر الذي يهدف إلى خلق اطار مشترك للنقاش والتفاهم وتبادل المعرفة والتعاون بين مؤسسات التعليم العالي العربية والاوروبية "نعم يمكننا التعلم من اوروبا في هذا المضمار مبتدئين بتثقيف شبابنا ودعم كوادرنا الأكاديمية".
واشارت سموها الى "نهج بولونيا" الأوروبي في التعلم كمنصة شاملة للنمو بغية البحث عن نهج تعليمي مماثل في العالم العربي يهدف إلى تعزيز الصلات المجتمعية في القطاع الاكاديمي بما في ذلك الصلات بين التعليم العالي والبحث والابداع والاسهام في التعليم المستدام.
وبينت سمو الاميرة ان للعالم العربي موروثا ثقافيا للاستناد عليه عند التعاون في مجال التعليم العالي موضحة ان المفهوم الحديث للجامعة تولّد في العالم العربي وأن السعي للتعلم والبحث هما سمة اساسية للعرب والمسلمين عبر التاريخ.-(بترا)

التعليق