إربد: رئيسة جمعية الأسرة البيضاء تحذر من توجه الشباب للزواج من لاجئات سوريات

تم نشره في الأحد 2 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد - حذرت رئيسة جمعية الأسرة البيضاء في إربد فايزة الزعبي من تزايد ظاهرة العنوسة بين الفتيات الأردنيات جراء تنامي التوجه لدى الشباب بالزواج بلاجئات سوريات لانخفاض مهورهن.
ويصل عدد الفتيات فوق عمر 30 سنة وغير متزوجات في الأردن إلى 120 ألفا، وفق إحصائيات جمعية العفاف الخيرية.
وقالت الزعبي في حديث مع "الغد" إن تواجد المرأة السورية في الأردن بشكل كبير شكل خطورة واضحة على المرأة الأردنية من حيث العمل والإنتاج، مشيرة إلى أن المرأة الأردنية كانت قبل الوجود السوري تلبي احتياجاتها، مما تنتجه من الغزل والنسيج والأعمال اليدوية.
وأشارت إلى أن المرأة السورية أصبحت تنافس المرأة الأردنية في مثل هذه المهن، وتدخل سوق العمل في إربد والأعمال اليدوية والتقليدية بأجور منخفضة، مما دفع بالعامل الأردني الى العزوف عن هذه الأعمال لتدني أجورها.
وأضافت أن الأردن هي الدولة الوحيدة الأكثر تضررا ومعاناة من بين الدول المجاورة لسورية، مؤكدة أن اللجوء السوري يشكل خطورة سياسية على الأردن لضعف موارده، ما يتطلب من الأمم المتحدة القيام بدورها في دعم اللاجئين السوريين.
وأشارت إلى أنه ومنذ بدء الأحداث في سورية بدأت الأزمة الاقتصادية بالظهور في الأردن، حيث استقبل الأردن حوالي مليون لاجئ سوري، كان لمحافظات الشمال وخصوصا محافظة إربد النسبة الكبرى لاستقبالهم لقربها من سورية.
ولفتت إلى أن الأردن يحتاج يوميا الآن إلى 6 ملايين رغيف خبز بدلا من 5 ملايين، إضافة إلى حاجته لمليوني أسطوانة غاز يوميا، فضلا عن الأزمة المالية التي يعيشها المواطن الأردني وأزمة السكن جراء استمرار تدفق اللاجئين السوريين.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق