الوجوه الشابة تبشر بالخير وتحتاج إلى الخبرة

الفيصلي يبدأ رحلة شاقة لإعادة بناء فريق الكرة

تم نشره في الأحد 2 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً
  • المهاجم الشاب في فريق الفيصلي عبدالله العطار - (الغد)

يحيى قطيشات

عمان - تواصل ادارة النادي الفيصلي، دراسة الخيارات الفنية لتدعيم فريق كرة القدم في النادي للموسم المقبل، رغم الظروف المالية الصعبة التي يعيشها النادي في الفترة الأخيرة، حيث تبحث إدارة الفيصلي برئاسة سلطان العدوان، عن أفضل الطرق لتشكيل فريق متكامل، يقوده جهاز فني قادر على إعادة أمجاد الفريق، وتعزيز صفوف "الأرزق" بكوكبة من اللاعبين المميزين المحليين والعرب، وسط طموحات جمهور النادي بإستعادة ألق الفريق، الذي يملك الرقم القياسي الأردني بالفوز بألقاب البطولات المحلية.
الفيصلي أنهى موسما لا يليق بسمعته وانجازاته وتاريخه الكروي الحافل، فالمركز الخامس على سلم دوري المحترفين لا يلبي طموحات عشاقه، وخروجه من نصف نهائي بطولة كأس الأردن بخسارة قاسية أمام فريق ذات راس بـ"ثلاثية نظيفة" تركت علامات الغضب على وجوه محبيه، وعلى الرغم من فوز الفريق بلقب بطولة كأس الكؤوس وتأهله لدور الثمانية من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، التي حمل "الأزرق" لقبها في العامين 2004 و2005 ووصفتها في العام 2006، لكن ذلك لم يشفع لإدارة النادي والفريق امام جمهور الفيصلي.
تخطيط ودراسة
المعلومات الواردة من معقل الفيصلي، تشير الى حرص إدارة النادي على تدعيم صفوف الفريق بطاقات وخامات مميزة، وبدأت من أجل ذلك بحملة واسعة لتأمين الالتزامات المالية من أجل تغطية صفقات الانتقالات وصرف مستحقات اللاعبين المتأخرة وتجديد العقود المنتهية، حيث ينتظر ان تجتمع الإدارة اليوم الأحد مع مجموعة من رجال الأعمال من محبي النادي على مائدة عشاء، بحثا عن توفير الأموال الضرورية لتحقيق هدف النادي في المنافسة الحقيقية على الألقاب المحلية والآسيوية. 
عوض الأقرب ولكن
لم تحسم إدارة الفيصلي حتى اللحظة، امر الجهاز الفني الذي سيقود الفريق في المرحلة المقبلة، رغم أن ابن النادي والمدرب الوطني عدنان عوض هو الأقرب لتدريب الفريق خلال الموسم المقبل، خصوصا في ظل الرغبة الشديدة من رئيس النادي سلطان العدوان، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة في منح عوض المهمة، نظرا لخبراته وحضوره وقربه من اللاعبين، حيث تولى عدنان عوض مهمة المدير الإداري للفريق في عهد المدير الفني السابق العراقي عدنان حمد، لكن البعض من جمهور الفيصلي يرى صعوبة قيادة عوض لدفة الفريق قياسا على تجربة راتب العوضات، حيث يعتقد محبي "الأزرق" ان مشكلة الفيصلي مع الروماني تيتا والسوري أيمن حكيم لم تكن فنية، بل كانت مالية بحتة.
ومن الاسماء المطروحة لقيادة الفيصلي في المرحلة المقبلة ايضا، المدرب السعودي علي كميخ، والذي يحظى بدعم عدد من أعضاء مجلس الإدارة، وأكد كميخ في أكثر من مناسبة انه في طريقه للإشراف على تدريب الفيصلي، ويبرز أيضا اسم المدير الفني السوري نزار محروس والذي تولى قيادة الفريق سابقا.
رحلة تعاقديه صعبة 
بدأ الفيصلي ومنذ نهاية الموسم الماضي، بناء هيكل الجديد للفريق، وأوعز رئيس النادي سلطان العدوان، بضرورة المباشرة برحلة التعاقدات مع اللاعبين الذين تنتهي عقودهم، والتواصل مع لاعبين محليين واجانب، من خلال استدعاء النجوم الذين من المنتظر التعاقد معهم، لاستكمال المفاوضات، والإعلان عن استعداد النادي لدفع جزء من مقدم العقد في حال تم الاتفاق على التوقيع في نفس اليوم.
وتم تشكيل لجنة للتعاقدات برئاسة الدكتور جمال الدلاهمة، بعد أن افتقد الفريق جهود نجمه خليل بني عطية الذي وقع لفريق الفيصلي السعودي مقابل 200 ألف دولار، وكذلك انتهاء عقد محترفيه السوري تامر الحاج محمد والفلسطيني اشرف نعمان ومواطنه خضر يوسف، وفضل المهاجم عبدالهادي المحارمة خوض فرصة احترافية خارج الفيصلي، وعلى نفس المنوال سار اللاعب انس حجي في رحلة احترافية صوب الملاعب العراقية، وأعلن الحارس المخضرم لؤي العمايرة رغبته الصريحة بمغادرة صفوف "الازرق" على الرغم من تمسك النادي ورئيسه سلطان العدوان به.
ويواجه الفيصلي، اشكالية انتهاء عقود مجموعة من لاعبه امثال القائد حسونة الشيخ وحاتم عقل وابراهيم الزواهرة وعبدالإله الحناحنة.
مصدر مطلع من داخل أروقة النادي أكد لـ"الغد"، ان إدارة النادي انجزت عددا من الصفقات المهمة والتي سيتم الإعلان عنها خلال الأيام المقبلة، ومن ضمنها ضم لاعب المنشية نبيل أبو علي، ولاعب العربي يوسف الرواشدة، والمدافع علاء مطالقة، وتجديد عقد المحترف السوري تامر الحاج، ومهاجم الفريق السابق مؤيد أبو كشك، وتجديد عقود معظم لاعبي الفريق الذين ابدوا رغبة باستمرارهم مع الفريق، والتواصل مع محترف شعب إب اليمني النيجيري اليكس، الذي ظهر بصورة مميزة خلال مباريات الفريق اليمني في كأس الاتحاد الآسيوي.
الشباب يبشرون بالخير
ويمتلك فريق الفيصلي نخبة من اللاعبين الشباب، الذين اثبتوا حضورهم في الفريق الاول وتنقصهم الخبرة، التي سيحصلون عليها في حال تم الاستمرار بدفعهم في المباريات الرسمية والودية، ويبرز في هذا المقام اللاعب خلدون الخوالدة الذي اختير افضل لاعب واعد في الموسم الماضي، وكذلك المهاجم عبدالله العطار الذي ربما يكون من خيرة المهاجمين في المستقبل، وكذلك الحال بالنسبة للحارس نور الدين بني عطية والمدافع معن أبو قديس وآخرين.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لاعبون منتهو الصلاحية (هايل عبدالله جريد المساعيد)

    الأحد 2 حزيران / يونيو 2013.
    حرام عليكم تجيبوا لاعبين انتهت صلاحيتهم في الملاعب مثل المطالقة وتامر الحاج اللي ما عمل إشي للفيصلي ركزوا على لعبين إلهم وزنهم في الملعب مش بس تتعاقدوا مع فلان وعلنتان من غير مستوى