عبابنة ينتقد موقف وزارة الخارجية من القضية

النقابات المهنية تدعو الحكومة لتحمل مسؤولياتها تجاه قضية الأسرى في سجون الاحتلال

تم نشره في الأربعاء 29 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً

عمان - الغد- انتقد رئيس مجلس النقباء نقيب الصيادلة الدكتور محمد عبابنة بشدة صمت الحكومة والمؤسسات الدولية ومؤسسات حقوق الانسان عن جرائم الاحتلال المتواصلة بحق الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال.
وأكد عبابنة في بيان صحفي أمس "ان النقابات المهنية تتابع بقلق بالغ ظروف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الصهيوني، وهم يواصلون اضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الحادي والعشرين للمطالبة بحقوقهم المشروعة في الحرية ورؤية أبنائهم وأهلهم".
وقال إن "ما يزيد الألم والقهر أن نرى أهالي الأسرى وهم يطوفون بفعالياتهم وأنشطتهم على أبواب الجهات الحكومية دون أن يستقبلهم أحد أو يتفاعل معهم اي من المسؤولين، وكأن أولئك الأبطال خلف قضبان الاحتلال ليسوا أردنيين وليسوا أبناء هذا الوطن".
وأضاف "ان هؤلاء الرجال الأطهار ضحوا بزهرة شبابهم فداء لفلسطين والمقدسات ودفاعا عن كرامة الأمة كلها ورفعوا رأس الأردن عاليا".
وأشار الى إطلاق الأسرى معركة الأمعاء الخاوية، وتسمية إضرابهم باسم "إضراب شهداء معركة الكرامة"، ليستنفروا أبناء الوطن ويذكروهم "أن التخاذل في قضية أبناء الأردن المعتقلين لدى الاحتلال وعددهم 26 أسيرا او التغافل عن قضية المفقودين الأردنيين وعددهم 29"، ممن اختلطت دماؤهم بتراب الكرامة دفاعاً عن الأردن وكرامة الأمة، هو تنازل عن دماء الشهداء.
وانتقد عبابنة ما وصفه بـ"تقاعس المسؤولين في الحكومة خصوصا وزارة الخارجية وسفير الأردن لدى الاحتلال الصهيوني عن أداء واجبهم الوظيفي والوطني تجاه الأسرى الأردنيين"، مستهجنا اشتراط السفير الاردني في تل ابيب "أن يفك الأسرى إضرابهم أولا".
ودعا عبابنة الحكومة بالتحرك العاجل والفوري لإنقاذ حياة الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الصهيوني، لافتا الى أن النقابات المهنية تحمل الحكومة المسؤولية الكاملة عن أي مكروه يلحق بهم. كما استنكر صمت المؤسسات الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان عن جرائم الاحتلال المتواصلة بحق الأسرى.

التعليق